عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشريح لجثة جورج فلويد أجري بطلب من أسرته أظهر وفاته اختناقاً

محادثة
تشريح لجثة جورج فلويد أجري بطلب من أسرته أظهر وفاته اختناقاً
حقوق النشر  Alexandra Wey/AP
حجم النص Aa Aa

أعلن محامي عائلة جورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قضى خلال توقيفه على يد شرطي أبيض الإثنين الفائت، أنّ فريق أطباء شرعيين كلّفتهم عائلة الراحل تشريح جثّته خلص إلى أنّ وفاته لم تنجم عن مشاكل في القلب، كما أورد تقرير رسمي، بل توفي اختناقاً من جراء تعرّضه إلى "ضغط قوي ومطوّل".

وقال المحامي بن كرامب إنّ "أطبّاء مستقلّين أجروا تشريحاً لجثّة فلويد الأحد خلصوا إلى أن الوفاة نجمت عن اختناق من جرّاء ضغط مطوّل". وكشفت أليسيا ولسون، مديرة التشريح والعلوم الجنائية في جامعة ميشيغن أنها عاينت جثة فلويد.

وقالت في مؤتمر صحافي إن "الأدلة تتوافق مع الاختناق الميكانيكي سببا للوفاة، والقتل طريقة للوفاة". وأثارت وفاة فلويد (46 عاماً) الذي قضى اختناقاً بعدما ضغط شرطي أبيض بركبته على عنقه حتى الموت إثر توقيفه وتكبيله يديه إلى الخلف في ولاية مينيسوتا في 25 أيار/مايو، موجة احتجاجات عنيفة امتدّت إلى عشرات المدن الأميركية.

وصوّر أحد المارة بالفيديو توقيف فلويد بشبهة ترويج ورقة عملة مزوّرة من فئة عشرين دولارا. واثار انتشار الفيديو غضبا شعبيا عارما ضد العنف الممارس من قبل الشرطة. وأوقف الشرطي ديريك شوفين الجمعة ووجّهت إليه تهمة القتل غير العمد بناء على نتائج تشريح أولي أظهر أن فلويد لم يقضِ اختناقا بل "جراء مشاكل صحية كان يعاني منها، لا سيّما مرض الشريان التاجي وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم".

وشكّكت عائلة فلويد بنتائج التشريح الأولي وطالبت بتوجيه تهمة القتل العمد لشوفين وبتوقيف ثلاثة شرطيين آخرين كانوا متواجدين خلال عملية التوقيف وتوجيه تهمة التواطؤ في الجريمة إليهم. واعترضت ولسون وطبيب التشريح مايكل بيدن على التقرير الرسمي الذي لم تنشر إلا خلاصته في إطار قرار توقيف شوفين. وقال بيدن إن "التشريح يظهر أن فلويد لم يكن يعاني من مشاكل صحية تسببت بوفاته أو لعبت دورا فيها"، مؤكدا أنه "كان بصحة جيدة". وأضاف الطبيب "أتمنى لو أن لدي شرايين فلويد التاجية نفسها التي عايناها في التشريح".