عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الوباء يكشف الفوارق في مجال الوصول الى التعليم في المغرب العربي

محادثة
Hassene Dridi
Hassene Dridi   -   حقوق النشر  Hassene Dridi/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

تخوف عدد كبير من التلاميذ في دول المغرب العربي من عدم تمكنهم من اجتياز امتحانات البكالوريا هذه السنة، بعد أن عزّز إقفال المدارس بسبب وباء كوفيد-19 عدم المساواة في مجال التعليم، بسبب عدم توفر إمكانية الوصول الى الإنترنت للجميع.

ويقول محمـد، الطالب في المرحلة الثانوية في ورقلة في جنوب الجزائر، "البكالوريا جواز سفر لحياة أفضل، لكن (...) لا أعرف ما إذا كنت سأتمكن من تحصيلها".

وأضاف الطالب البالغ 18 عاما والذي لا يملك خدمة الإنترنت في منزله، "أعتمد على الكتب المدرسية لكنها ليست كافية"، معبرا عن قلقه إزاء تقديم امتحان البكالوريا بعد ستة أشهر من التوقف عن الذهاب الى المدرسة.

وأجبر انتشار فيروس كورونا المستجد في الجزائر والمغرب وتونس، المدارس على إغلاق أبوابها منذ منتصف آذار/ مارس.

وضاع الفصل الثالث، بينما تختلف مواعيد شهادة البكالوريا الضرورية لدخول الجامعة، بين الدول الثلاث.

Toufik Doudou/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
Toufik DoudouToufik Doudou/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

في تونس، خففت الحكومة إجراءات الحجر الصحي، وعاد أكثر من مئة ألف مرشح لشهادة البكالوريا إلى مقاعد الثانويات الأسبوع الماضي، على أن تجري الامتحانات في تموز/ يوليو.

وتقول سارة تويتي قبل دخول ثانوية الآباء البيض الخاصة في تونس "عندما تدخل مدرستك وترى كيف يتم الاعتناء بك من خلال إعطائك قناعا وقياس درجة حرارتك، تشعر بالأمان".

كما تم تخفيض سعة الفصول الدراسية بمقدار النصف لضمان الإبقاء على مسافة لا تقلّ عن متر واحد بين التلاميذ، وفرض وضع القناع الإلزامي لكل طالب وأستاذ وموظف.

واعتبر البعض أن الحجر الصحي كان فرصة لـ "مراجعة جيدة للدروس"، لكن للأسف، لم يكن الوصول الى الإنترنت ومتابعة هذه الدروس مع الأساتذة عبر الإنترنت متوافرا للجميع.

"محدودية النظام"

وكشف إغلاق المدارس انعدام المساواة هذا في الحصول على التعليم الذي يفترض أن يكون متاحا للجميع.

وتقول الباحثة في الأنتروبولوجيا الاجتماعية عائشة بن عمار أن الأزمة الصحية أظهرت "محدودية النظام التعليمي الجزائري".

وبسبب الوباء، اتسعت الفجوة بين الطلاب من القطاعين الخاص والعام، وبين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى التعليم عبر الإنترنت أو الدروس الخاصة، وأولئك الذين ليست لديهم هذه الفرصة، خصوصا في المناطق الريفية والفقيرة.

وإضافة إلى أن التغطية بشبكة الإنترنت غير منتظمة، وفي بعض الأحيان غير موجودة، فإن العديد من العائلات وحتى الأساتذة ، ليست لديهم أجهزة كمبيوتر.

في المغرب حيث ستُجرى امتحانات البكالوريا في تموز/ يوليو وأيلول/ سبتمبر لحوالى 400 ألف طالب، الوصول إلى "الفصول الافتراضية" عبر تطبيقات "تيمز أو واتساب أو فيسبوك" كما متابعة الدروس المقدمة على التلفزيون، غير مضمون للجميع.

وبرأي رئيس الاتحاد المغربي لجمعيات أولياء التلاميذ نور الدين عكوري، التعليم عن بعد "لم يكن ناجحا" للأسر والتلاميذ في المناطق الريفية والمناطق النائية بسبب التكلفة العالية ونقص تغطية شبكة الإنترنت".

واعترف وزير التربية المغربي سعيد أمزازي بأن الجهود المبذولة لنشر مثل هذا التعليم واجهت "مشكلة حقيقية في تكافؤ الفرص".

ويقول "لم نتمكن من تقديم الخدمة لجميع الطلاب".

دعم نفسي

ومن أجل ضمان تكافؤ الفرص لجميع التلاميذ، ستتمحور مواضيع امتحانات البكالوريا في الدول الثلاث على الدروس التي أعطيت في المدارس قبل إغلاقها.

لكن الطالبة سندة مشرقي (17 سنة) التي ستقدّم امتحانات شهادة البكالوريا في تخصّص الاقتصاد والتسيير في عام 2021 في ثانوية عامة تونسية، تقول إنها "لا تعرف شيئا عن المعلمين" منذ أن مكثت في البيت بسبب الحجر الصحي.

وما عدا دروسها، ليس لدى سندة الكثير لتعمله، وهي تشعر بالملل في المنزل: "هذا كثير علينا، حتى من الناحية النفسية". في تونس، جزء فقط من المدارس الخاصة وفّر خدمة التعليم عن بعد.

وتطالب رئيسة الاتحاد الجزائري لأولياء التلاميذ جميلة خيار، بـ "الدعم النفسي" للتلاميذ الذين لم يتمكنوا من المراجعة.

وبالنسبة للباحثة الأنتروبولوجية عائشة بن عمار، لا يوجد حل آخر سوى "العودة إلى المدرسة" للتلاميذ المحرومين "بعد رفع الحجر، لتجنب تركهم الدراسة" نهائيا.

في الجزائر، الدولة الأكثر تضررا من الوباء بين البلدان الثلاثة، سيقدّم نحو 650 ألف مرشح امتحانات البكالوريا خلال الأسبوع الثالث من أيلول/ سبتمبر.

ويقول الأمين العام لاتحاد مفتشي التعليم في الجزائر شلبي ربيح، إن هذا القرار وضع قطاع التربية في "عطلة طويلة الأجل".

وينتقد الانعكاسات الخطيرة على التلاميذ الذين أصبحوا تلقائيا "مرشحين أحرارا"، أي لم يتسجلوا الى الامتحانات عبر مدرسة معينة.

وتأخرت وزارة التربية الوطنية في إطلاق قناة تلفزيونية تبث عبر الإنترنت لتحضير الامتحانات.

وأنشأ هيثم (19 عاما)، وهو طالب في مدرسة حكومية بالجزائر العاصمة، "مجموعة للتحادث عن بعد مع أصدقاء لمراجعة الدروس".

ورغم قلقه، فهو يعتبر نفسه محظوظًا لأنه يتابع دروسا في المواد الرئيسية الثلاث عبر منصة على الانترنت. لكن هذه ليست حالة زملائه الطلاب من الجنوب الجزائري الكبير المحرومون من الإنترنت في معظم الأحيان والذين سيتعيّن عليهم تقديم الامتحانات في فصل الحرارة فيه مرتفعة جدا في المناطق الصحراوية.

ويخشى محمـد خوجة، الأستاذ في ورقلة، إجراء الاختبارات "في درجات حرارة عالية وربما دون إمكانية استخدام مكيفات الهواء بسبب خطر انتشار الفيروس؟".

ويساور القلق الباحث الجزائري في علم الاجتماع زبير عروس في شأن المستقبل حتى بعد العام 2020، "مستوى البكالوريا ينخفض من سنة إلى أخرى، وسنتساهل أكثر في منح الشهادة. وسيكون هذا كارثيا للجامعة".