Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد.. رسم خريطة بلدة أثرية في إيطاليا باستخدام الرادار.. ودون عمليات الحفر

خارطة البلدة المكتشفة
خارطة البلدة المكتشفة Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تمكن علماء آثار من رسم خريطة كاملة لبلدة رومانية أثرية بتفاصيلها، دون الحاجة إلى عمليات الحفر والتنقيب، بالاعتماد على رادار بتقنية متطورة.

اعلان

تمكن علماء آثار من رسم خريطة كاملة لبلدة رومانية أثرية بتفاصيلها، دون الحاجة إلى عمليات الحفر والتنقيب، بالاعتماد على رادار بتقنية متطورة.

وقد تم رسم خرائط البلدة التي تدعى فاليري نوفي، وتقع في منطقة لاتسيو، التي تبعد 50 كيلومترا عن روما، بتقنية جديدة، تحاكي رادارات الطائرات، حيث تجري عملية مسح على الأرض، وتصل حتى لعمق مترين تحت الأرض.

وتتم العملية بقيادة دراجة رباعية الدفع، يوضع الرادار عليها، لتتم عملية مسح المنطقة، وهو ما مكن الباحثين من اكتشاف مجمع حمامات وسوق ومعبد ونصب تذكاري، كما اكتشفت أيضا شبكة المياه في البلدة.

وبحسب الباحثين فقد تم تشييد البلدة عام 241 قبل الميلاد، على مساحة 30 فدانا، أي أقل بقليل من مساحة مدينة بومبي.

وقد نشرت نتائج الدراسة هذه في مجلة "أنتاكويتي"، ويرى الباحثون أن التكنولوجيا قد تشكل نقلة نوعية في دراسة الآثار، والتي يصعب في الغالب دراستها، بسبب عمليات الحفر والتنقيب وصعوبتها.

البروفيسور مارتن ميلي، من جامعة كامبريدج قال:"لقد قمنا ببعض عمليات البحث مسبقا، إلى أن استخدمنا هذه التقنية والتي أتت بنتائج جيدة، ونتوقع أن نكتشف المزيد في هذه المدينة".

وألمح إلى أن "علم الآثار مجال هادئ في معظم الوقت، وقد يصل حد الملل، خاصة في حال لم يتم التوصل إلى نتائج مرجوة بسرعة، ولكن مع التقنيات الحديثة، وعندما تحصل على نتائج جيدة، فإنك تنجز العمل بشكل أسرع، وستدخل المتعة في تفاصيل مهامك".

ومن المتوقع أن يتيح الرادار الجديد المجال لدراسة مساحات أكبر والحصول على نتائج أدق أسرع مما سبق.

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ترامب يعتزم استئناف التجمعات الانتخابية في أربع ولايات أمريكية

أمطار غزيرة تودي إلى فيضانات جارفة شمال إيطاليا

إيطاليا تمنع طائرات المنظمات غير الحكومية من الإقلاع من جزر البحر الأبيض المتوسط