عاجل
euronews_icons_loading
قاعة حلاقة في العاصمة الفلبينية مانيلا

أعيد فتح قاعات التجميل والحلاقة في العاصمة الفلبينية مانيلا بعد رفع قيود الحجر الصحي، التي كانت فرضت بسبب جائحة كوفيد-19، منذ نحو ثلاثة أشهر. واتخذ الحلاقون احتياطاتهم بارتداء الملابس الملائمة والتزود بمعدات الوقاية الشخصية، ولكن باستغلال 30 في المائة من طاقة العمل فقط.

وفي إحدى قاعات الحلاقة في العاصمة، طلب من العاملين في أحد محلات الحلاقة التزود بمعدات الحماية الشخصية، بما يسمح بتغطية كامل الجسم، دون أن يعيق ذلك حركة الحلاق، والتحكم في أدوات عمله، وذلك في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

لقد لوحظ وضع عوازل بلاستيكية بين الكراسي لمنع انتشار القطرات بين العمال والزبائن، الذين يتفهمون هذه العودة التدريجية لعمل الحلاقين، آملين في عودة الحياة إلى طبيعتها.

ويقول صاحب محل حلاقة إن سيعمل جزئيا، وفي ذلك فرصة لربح القدر اليسير الذي يمكنه من العيش. ولأن حجم العمل في قاعات التجميل والحلاقة تقلص إلى حد الثلث تقريبا، فإن الخدمة الأساسية المتوفرة للزبائن تقتصر على قص الشعر فقط، بينما لا يسمح بتجميل الأظافر ولا العناية بالأقدام.

ولا يخفي بعض العاملين خوفهم من مخاطر العدوى بالفيروس، لذلك هم يتخذون جميع إجراءات الوقاية المتاحة في العمل، لأن ذلك يشعرهم بالأمان. وما تزال الفلبين تعد بؤرة لانتشار الفيروس في جنوب شرق آسيا، حيث سجلت أكثر من ألف حالة وفاة، وأكثر من 22 ألف إصابة مؤكدة بمرض كوفيد-19.

No Comment المزيد من