عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يقترح إعادة فتح حدوده الخارجية "تدريجيا "اعتبارا من الأول من تموز/يوليو (بوريل)

محادثة
جوزيب بوريل الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبى
جوزيب بوريل الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبى   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الأربعاء أن المفوضية ستوصي الدول الأعضاء بإعادة فتح حدودها الخارجية أمام المسافرين القادمين من دول غير منضوية في التكتل اعتباراً من الأول من تموز/يوليو.

ويعود القرار بشأن تخفيف القيود المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد إلى حكومة كل دولة على حدة، لكن بوريل ذكر أن بروكسل ستوصي "برفع تدريجي وجزئي" للحظر.

وبدأت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تخفيف القيود المؤقتة التي فرضت على السفر غير الضروري ضمن حدود التكتل، بينما تم تحديد 15 حزيران/يونيو كموعد لاستئناف السفر دون قيود.

واتفق وزراء داخلية الدول الـ27 الأعضاء نهاية الأسبوع على تنسيق إعادة فتح الحدود تدريجياً أمام القادمين من خارج منطقة شنغن وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

لكن المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية يلفا يوهانسون قالت الأسبوع الماضي إن الدول لم تتفق جميعها على معايير إعادة فتح الحدود إذ بدت بعضها على عجلة أكثر من غيرها في هذا الصدد.

وعلى سبيل المثال، أعلنت اليونان التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على السياحة أنها ستعيد فتح أجوائها اعتباراً من 15 حزيران/يونيو أمام قائمة من الدول تشمل بلداناً غير منضوية في الاتحاد الأوروبي على غرار أستراليا والصين وكوريا الجنوبية.

لا حرب ضد الصين

وأكد بوريل أن الاتحاد لا ينوي الدخول في "حرب باردة" مع الصين بسبب ما وصفه بحملات التضليل المرتبطة بالمعلومات التي وفرتها بكين عن الجائحة.

وقال الإسباني: "قلت لوزير الخارجية الصيني: لا تقلق، لن تشارك أوروبا في أي حرب باردة مع الصين".

وجاءت تصريحات بوريل خلال مؤتمر عقد الثلاثاء مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي للتحضير لقمة الاتحاد الأوروبي والصين المقرر عقدها قبل نهاية الشهر الجاري.

viber