عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد:غضب المتظاهرين يطال تمثال ملك بلجيكا الراحل

محادثة
euronews_icons_loading
أحد تماثيل الملك ليوبولد الثاني
أحد تماثيل الملك ليوبولد الثاني   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

شاهد: محتجون غاضبون يزيلون تمثال ملك بلجيكا الراحل ليوبولد الثاني

قام متظاهرون في مدينة أوديرخم البلجيكية بإزالة تمثال الملك ليوبولد الثاني بسبب ما أسموه تاريخه العنصري تجاه الكونغو التي استعمرتها بلجيكا خلال القرنين الماضيين.

وتعرضت عدة تماثيل لليوبولد، الذي حكم البلجيك بين عامي 1865 و1909، للتخريب خلال المظاهرات العالمية المناهضة للعنصرية التي وقعت إثر مقتل الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد على يد شرطي الشهر الماضي.

وقال أحد المتظاهرين: "تُذكّرنا الأحداث الأخيرة بالعنصرية كآفة مهمة ومؤثرة. العنصرية هي إرث استعماري يرتبط بوجودنا وتفاعلاتنا وطرقنا لصنع المجتمع. يتجسد عنفها في أسماء شوارعنا وفي اختيار التماثيل التي تزين أماكننا".

إلا أن عمدة أوديرخم يعارض مثل تلك الإزالات التي يعتبرها ضد القانون إذ صرّح: "لا يمكنك أن تتغاضى عن انتهاكات سيادة القانون لأنها خطيرة للغاية".

وأضاف: "هذا النوع من المظاهرات لن يسهل بأي حال من الأحوال التفسير الضروري للتاريخ... بل على العكس من ذلك".

ويُتهم ليوبولد الثاني، الذي تولى حكم بلجيكا منذ عام 1865 وحتى وفاته عام 1909، بالوقوف وراء جرائم تطهير عرقي أدت إلى مقتل الملايين من السكان المحليين خلال فترة خضوع الكونغو (جمهورية الكونغو الديمقراطية الحالية) للتاج البلجيكي.

viber