عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

يويفا واثق من إقامة مباريات دوري الأبطال في لشبونة رغم الإغلاق

محادثة
كأس هنري ديلوناي لبطولة كرة القدم الأوروبية ويفا قبل حفل الإعلان عن استضافة كأس الأمم الأوروبية 2020 سويسرا.
كأس هنري ديلوناي لبطولة كرة القدم الأوروبية ويفا قبل حفل الإعلان عن استضافة كأس الأمم الأوروبية 2020 سويسرا.   -   حقوق النشر  LAURENT GILLIERON/AP
حجم النص Aa Aa

أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الثلاثاء، أن تشديد إجراءات الإغلاق لمواجهة فيروس كورونا المستجد في لشبونة التي من المقرر أن تستضيف ما تبقى من مسابقة دوري الأبطال، لا يستدعي حاليا أي تعديل في خططه.

وعلّق الاتحاد القاري مسابقتيه للأندية: دوري الأبطال و"يوروبا ليغ" اعتبارا من آذار/مارس الماضي بسبب "كوفيد-19".

كما أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي، عزمه استكمال المسابقة الأم في لشبونة بين 12 آب/أغسطس و23 منه، على أن تقام مبارياتها اعتباراً من الدور ربع النهائي، بنظام بطولة مصغّرة.

لا أسباب لوضع خطة بديلة

لكن سلطات العاصمة البرتغالية أعلنت الأسبوع الماضي، أنها ستفرض اعتباراً من الأول من تموز/يوليو، إجراءات عزل في 19 من أحياء الضواحي، لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفاد متحدث باسم الاتحاد لوكالة فرانس برس، يوم الثلاثاء قوله: "نأمل في أن تسير الأمور على ما يرام، ونتمكن من تنظيم الدورة في البرتغال. في الوقت الحالي، لا أسباب لوضع خطة بديلة".

وأضاف: "نتابع الوضع بشكل يومي وسنتخذ التدابير اللازمة في حال دعت الحاجة".

وفي وقت لاحق، أفاد الاتحاد القاري أن رئيسه السلوفيني ألكسندر تشيفيرين اجتمع عبر تقنية الاتصال بالفيديو برئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا ورئيس اتحاد اللعبة في البلاد فرناندو غوميش، للبحث في آخر المستجدات المرتبطة باستضافة لشبونة لما تبقى من دوري الأبطال هذا الموسم.

وقال "يويفا" إنه "خلال الاجتماع، أكدت جميع الأطراف التزامها الكامل بالعمل معا متعاونين من أجل تقديم حدث ناجح في لشبونة. ناقش المشاركون حقيقة أن هذه بطولة غير مسبوقة تمثل تحديات كبيرة، لكنهم أكدوا اعتقادهم بأن الظروف الضرورية ستكون متاحة في البرتغال لاستضافة مباريات ربع نهائي دوري أبطال أوروبا المقررة لاختتام موسم 2019-2020".

وفرض رئيس الوزراء البرتغالي، الخميس الماضي الإغلاق على أحياء في الضواحي الشمالية للعاصمة اعتبارا من الأول من تموز/يوليو، لمواجهة تفشي وباء "كوفيد-19" فيها.

وتشمل الإجراءات نطاق خمس بلديات بينها بلدية لشبونة، حيث ستقتصر التجمعات على خمسة أشخاص كحد أقصى، بعدما كانت 10 في مناطق العاصمة، و20 في المناطق الأخرى من البلاد.

وكانت مسابقة دوري الأبطال لدى تعليق منافستها، على مشارف اتمام منافسات الدور ثمن النهائي. وتتبقى أربع مباريات من إياب هذا الدور، ستقام في السابع من آب/أغسطس والثامن منه.

هل سيمكن للمشجعين الحضور؟

لم يحدد يويفا رسمياً بعد ما إذا كانت المباريات الأربع ستقام في لشبونة أو في مكانها المقرر سابقاً. أما الأدوار المتبقية (ربع النهائي ونصف النهائي والمباراة النهائية)، فمن المقرر أن تقام في لشبونة في الفترة من 12 إلى 23 من الشهر ذاته.

ولم يحسم يويفا لدى إعلان قراره، ما إذا كان سيسمح بحضور المشجعين، مشيراً إلى أن قراراً بشأن ذلك سيُتخذ "بحلول منتصف تموز/يوليو".

وقال تشيفيرين: "إذا توجب عليّ الاجابة اليوم، فلا أعتقد أنه بإمكاننا السماح بتواجد الجماهير، ولكن الأمور تتغير بسرعة". وتابع "لا نعرف ما إذا (قد نسمح) فقط للجماهير المحلية أو لا جماهير على الإطلاق أو حتى ما إذا سيكون ممكنا لجماهير الأندية المعنية السفر. منذ شهر لم أكن قادراً على الإجابة عما إذا سنلعب مجدداً. الآن سنلعب".

وضمنت أربعة فرق بلوغ ربع النهائي، هي باريس سان جرمان الفرنسي، لايبزيغ الألماني، أتالانتا الإيطالي، وأتلتيكو مدريد الإسباني.