عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش الكولومبي يعلن مقتل تسعة عسكريين على الأقلّ في تحطّم مروحيتهم

محادثة
جنود يغلقون شارعًا في حي كينيدي في بوغوتا، كولومبيا.
جنود يغلقون شارعًا في حي كينيدي في بوغوتا، كولومبيا.   -   حقوق النشر  Fernando Vergara/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلن الجيش الكولومبي أنّ تسعة من جنوده قتلوا وأصيب ستّة آخرون بجروح، بينما لا يزال اثنان آخران في عداد المفقودين، إثر تحطّم مروحيّتهم في جنوب شرق كولومبيا، خلال عملية ضدّ مقاتلين منشقّين عن فارك، حركة التمرّد السابقة التي أبرمت اتّفاق سلام مع بوغوتا.

وقالت رئاسة أركان الجيش في بيان، إنّ المروحية وهي من طراز "بلاك هوك" تحطّمت في نهر إينيريدا بين مقاطتي غوافياري وفوبيس وكان على متنها 17 عسكرياً، "أصيب ستّة منهم بجروح وفُقد أثر 11 آخرون"، مشيرة إلى أنّ الجرحى نقلوا إلى العاصمة بوغوتا للعلاج، في حين بدأت عمليات البحث عن المفقودين.

وما لبث متحدّث باسم الجيش أن أعلن في رسالة إلى الإعلاميين العثور على جثث تسع من العسكريين المفقودين الـ11.

وقال المتحدّث "للأسف، عثرنا على جثث تسع من عناصرنا".

وفي حين لم يوضح بيان رئاسة الأركان ما إذا كان سقوط الطائرة ناجماً عن حادث أم أنّها أُسقطت، أعرب الرئيس إيفان دوكي في تغريدة على تويتر عن أسفه لهذا "الحادث" الذي وقع خلال "عمليات ضدّ خارجين على القانون".

وتعتبر حركة "القوات المسلّحة الثورية الكولومبية" (فارك) أكبر حركة تمرّد في كولومبيا، لكنّها وقّعت في 2016 اتفاق سلام مع الحكومة، غير أنّ قلّة من عناصرها رفضت إلقاء السلاح وانشقّت عن الميليشيا. وبحسب الاستخبارات العسكرية فإن عدد هؤلاء المنشقّين يزيد عن 2300 عنصر يموّلون أنفسهم من تهريب المخدّرات وعمليات التعدين غير القانونية.

viber