عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إغلاق مقرات للشرطة الإيطالية بسبب تهم فساد وتعذيب

محادثة
سيارة تابعة للجندرمة الايطالية
سيارة تابعة للجندرمة الايطالية   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

ألقي القبض على مجموعة من أفراد الشرطة العسكرية الإيطالية، من فرع منطقة "كاربينيري" في مدينة بياشنزا، وأغلقت مراكز خاصة بها بعد أن كشف محققون عن مجموعة خروقات للقانون حدثت في ثكناتها.

ويشتبه أن أفرادا من هذا الفرع، والذي ينتمي للدرك، نشطوا في تهريب المخدرات، والابتزاز، والقيام بأعمال تعذيب.

وقد صدمت التحقيقات في القضية المدعي العامي، وسكان المدينة، الواقعة شمال إيطاليا.

وتم تسجيل محادثة لأحد أفراد هذا الجهاز المشتبه بهم، مع زميل له يقول فيه: "لا يمكن المساس بنا".

واحتلت أخبار توقيف هذا الجهاز الصفحات الأولى من الصحف الإيطالية، وقالت المدعية العامة في المدينة غرازيا براديلا: "كل ما حدث في ثكنات هذا الجهاز خارج عن القانون، كانوا مجرمين".

ووقعت العديد من الجرائم خلال الأسابيع الماضية، وفي فترة سابقة منذ تفشي فيروس كورونا، والتي استدعت تدخل الشرطة، التي كانت قد بدأت تحقيقاتها عام 2017.

وقالت المدعية العامة: "بينما كانت المدينة تحصي الكثير من الوفيات جراء الجائحة، سهل هذا الجهاز نقل المخدرات لأفراد العصابة العالقين في منازلهم، بسبب الحظر المفروض".

وقارنت المدعية الحوادث التي وقعت في الثكنات بممارسات عصابات الجريمة المنظمة، حيث خضع المشتبه فيهم الذين خضعوا للاستجواب في هذه الثكنات إلى معاملة سيئة وتعذيب، وهو ما أظهرته إحدى الصور التي نشرتها وسائل الإعلام، لمحتجز مكبل اليدين، قدميه عاريتين، وأنفه مدمى.

وبحسب تسريبات لتسجيلات صوتية، فإن أحد أفراد الجهاز سُمع يقول بأنه لن يتم الايقاع بهم، وقال:"لقد شكلنا عصابة إجرامية يا رفاق، باختصار، لقد بنينا هرما، نحن في القمة، أنا وأنت ونحت جميعا لا يمكن المساس بنا".

وقالت براديلا إنه يشتبه في أن أفراد هذا الجهاز يتاجرون بالمخدرات في مقراتهم، كما يمارسون الابتزاز، والتوقيف غير المشروع والاختلاس واستغلال سلطتهم.

ويتم التحقيق حاليا مع 12 شخصا، واحتجز خمسة آخرون ووضع سادس رهن الإقامة الجبرية.

وأكد وزير الدفاع الإيطالي أن الكشف عن هذه المعلومات، يخاطر بتشويه صورة 110 ألف رجل وامرأة بذلوا جهدهم كل يوم لإرساء قيم الشرطة العسكرية.

وتحدثت تقارير إعلامية عن شاب ينتمي إلى هذا الجهاز، رفض المشاركة في هذه الأنشطة، وأنه كان يشتكي لوالده بشأن ما يجري، حيث نصحه الأخير بالانتقال إلى قسم آخر قد يشعر فيه بالارتياح.

viber