عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيطاليا: إخلاء منتجع سياحي ومنازل تحسباً من انهيار جليدي في جبال الألب

محادثة
euronews_icons_loading
 نهر  بلانبينسيو الجليدي القريب من قمّة مونت بلانك في سلسلة جبال الألب
نهر بلانبينسيو الجليدي القريب من قمّة مونت بلانك في سلسلة جبال الألب   -   حقوق النشر  Stefano Bertolino/LaPresse
حجم النص Aa Aa

حالة تأهب قصوى وعملية إجلاء شهدها منتجعٌ سياحيٌ والتجمعات السكنية في جبال الألب في إيطاليا الخميس بعد أن اشتدّت المخاوف من انهيار جزء ضخم من جبل جليدي إثر ارتفاع مفاجئ لدرجات الحرارة في تلك المنطقة.

مسؤول إدارة الكوارث الطبيعية في مقاطعة وادي أوستا، فاليريو سيغور، أوضح أن ثمّة خشية من إنهيار كتلة جليدية ضخمة يقدّر حجمها بنحو 500 ألف متر مكعُب، من نهر بلانبينسيو الجليدي القريب من قمّة مونت بلانك، هذه القمّة التي ترتفع 4810 متراً عن سطح البحر مشكّلة القمة الأعلى في جبال الألب عند الحدود الفاصلة بين فرنسا وإيطاليا.

فاليريو سيغور، وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده في بلدة كورمايو بوادي أوستا شمال غرب البلاد، أشار إلى أن حجم الكتلة المحتمل إنهيارها يناظر حجم كاتدرائية ميلانو أو ""ملعب كرة قدم يتكدّس عليه 80 مترا من الجليد"، وقال "إن أي إنهيار لهكذا كتلة جليدية من شأنه أن يلحق أضراراً جسيمة".

ويحذر الخبراء من أن الارتفاع المفاجئ الذي تشهده درجات الحرارة في إقليم وادي أوستا، قد يؤدي إلى إنزلاق كتلة جليدية ضخمة باتجاه سفوح الجبل، مما يهدد المنازل الواقعة شرق البلدة السياحية ومنتجعها الخاص برياضة التزلج.

وكانت السلطات في وادي أوستا أجلت أمس 75 شخصاً بينهم 15 من السكّان المحللين إثر تحذير أطلقه رئيس البلدية، والذي تمّ على إثره إغلاق الطرق المؤدية إلى وادي فيريت والذي يعدّ المكان المفضل للسيّاح والمصطافين.

وقال رئيس البلدية، ستيفانو ميسيروتشي، للصحفيين إن عملية "الإجلاء كانت إجراء عاجلاً وضرورياً"، مضيفاً أنه "وفق المعطيات فمن المتوقع أن تستمر حالة التأهب القصوى لـ 72 ساعة"، أي أنها تنتهي مع حلول ليلة غدٍ السبت،حسب توقعاته.

وكانت السلطات المحلية أعلنت أواخر شهر أيلول-سبتمبر الماضي أنّ جزءاً من نهر بلانبينسيو المتجمّد قد ينهار من أعلى الجبل وذلك بعد أن اكتشف الخبراء تسارعاً غير اعتيادي في معدلات ذوبان الطبقة الجليدية فيه جرّاء التغير المناخي، وتم حينها بالفعل إغلاق طريقين وإجلاء المساكن القريبة من مسار الانهيار الجليدي المحتمل.

ويجدر بالذكر أن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية حذرت من أن استمرار ارتفاع معدّل درجات الحرارة يُنذرُ باختفاء الثلوج في المناطق الشرقية والوسطى من جبال الألب خلال عقدين أو ثلاثة عقود، لافتة إلى أن الكتل الثلجية الضخمة التي ستبقى متجمّدة على مدار العام، هي تلك الواقعة غربي جبال الألب.