عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انفجار بيروت: عون أبلغ بمخزون نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت قبل 3 أسابيع

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
الرئيس اللبناني ميشال عون
الرئيس اللبناني ميشال عون   -   حقوق النشر  Dalati Nohra/AP
حجم النص Aa Aa

أُعلم الرئيس اللبناني، ميشال عون، بوجود مخزون نترات الأمونيوم الخطير في مرفأ بيروت في العشرين من تموز/يوليو، أي بنحو ثلاثة أسابيع قبل وقوع انفجار الرابع من آب/أغسطس الذي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 150 شخصاً، جرح 5000 (120 منهم في حالة حرجة) فيما لا يزال 60 في عداد المفقودين.

وقال عون خلال لقاء صحافي أجراه أمس أنه طالب "بالقيام باللازم" ولكنه أضاف أن مسؤوليته تتوقف هناك، إذ "لا سلطة له على المرفأ". وأضاف "أن الحكومات السابقة أعلمَت بوجود المخزون الكيميائي المتفجر".

وبحسب وثائق سرّبت مؤخراً في الإعلام اللبناني والعالمي، فإن جهات عديدة منها الجمارك، الجيش، والوكالات الأمنية والقضائية، حذرت أكثر من عشر مرات خلال ستّ سنوات (من 2014 حتى وقوع الانفجار) من خطر المواد المخزنة في قلب العاصمة بيروت.

وفي سبب الانفجار قال عون أيضاً "ثمة احتمالين لما حصل، إما نتيجة إهمال أو تدخل خارجي بواسطة صاروخ أو قنبلة"، مشيراً إلى أنه طلب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال زيارته التي قام بها الخميس إلى لبنان المساعدة في توضيح ما حصل حقاً.

ومنذ الأمس بدأت حملة من التوقيفات، وتم توقيف المدير العام للجمارك بدري ضاهر، وإبقائه رهن التحقيق في ملابسات انفجار مرفأ بيروت، بحسب ما نقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.

وتحدثت الوكالة اللبنانية كذلك عن توقيف المدير العام السابق للجمارك شفيق مرعي، ورئيس مجلس إدارة المرفأ حسن قريطم. وأفاد مصدر قضائي لوكالة فرانس برس بارتفاع عدد الموقوفين على ذمة التحقيق إلى 21 شخصاً بينهم مسؤولون في المرفأ والجمارك ومهندسون.

ومن المتوقع أن يتظاهر اللبنانيون اليوم بعد الظهر.

ونفى حزب الله أية علاقة له بما حدث وذلك بعدما أشيع في وسائل التواصل الاجتماعي أن الانفجار قد يكون نتج عن ضربة عسكرية وجهتها إسرائيل لمستودع للأسلحة لحزب الله.