عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة صينية تعلن نجاح لقاح أنتجته لكوفيد-19 وجاكارتا تشتري 50 مليون جرعة

محادثة
euronews_icons_loading
قدم رئيس مجلس إدارة "سينوفاك بيوتك" اللقاح أمس في مقابلة خاصة
قدم رئيس مجلس إدارة "سينوفاك بيوتك" اللقاح أمس في مقابلة خاصة   -   حقوق النشر  AP Photo/Eraldo Peres
حجم النص Aa Aa

قال ين ويدونغ، رئيس مجلس الإدارة التنفيذية في شركة "سينوفاك بيوتك"الصينية لصناعة الأدوية، إن اللقاح الذي صنّعته شركته أبدى فعاليته ضدّ سلالات مختلفة من فيروس كورونا.

وخلال لقاء مع تلفزيون الصين المركزي قال ويدونغ إنه "منذ نيسان/أبريل عاد إلى الصين من خارج مواطنون مصابون بالفيروس، مضيفاً أن بعضهم ظهرت عليه أعراض الإصابة بداخل البلاد".

وأضاف "بعد تشخيص حالاتهم ومعاينتهم حصلنا على عدة سلالات من الفيروس، أكثر من عشرين سلالة، بما فيها سلالات من الولايات المتحدة وأوروبا وعدّة بلدان في الشرق الأوسط".

وأشار إلى أن الأطباء "استخدموا بعدها المصل المناعي الذي بحوزتهم بهدف تلقيح المرضى، ونجح ذلك المصل بالقضاء على سلالة الفيروس بمعزل عن المصدر الجغرافي الذي جاءت منه".

وختم ويدونغ بالقول "سعداء جداً بأن لقاحنا قادر على القضاء على أيّ سلالة من كوفيد-19 على الأرض. يمكننا الآن أن نتوقع أن اللقاح الذي طوّرناه سيُسهِم في زيادة الأمان الطبي في العالم".

ووعد الرئيس التنفيذي بأن تشارك الصين اللقاح مع أيّ دولة تطلبه ما إن تبدأ عملية إنتاجه.

وباستطاعة "سينوفاك بيوتك"الصينية إنتاج 300 مليون جرعة من اللقاحات سنوياً، ولكنها تقول إن قدرتها لا يمكن أن تلبي حاجة السوق الداخلية والخارجية في آن معاً، ولذا فإن الشركة "قدمت وعداً لبعض الأجانب بأن يكونوا أولوية كالصين".

صفقة الـ50 مليون جرعة مع إندونيسيا

في حوار أمس قال ويدونغ إن اللقاح "سيؤمّن" للدول حيث نسبة انتشار الفيروس عالية، بما فيها إندونيسيا.

وكانت الصين وإندونيسيا أعلنتا الجمعة عن اتفاق تصدّر بموجبه بكين 50 مليون جرعة من اللقاح لجاكارتا خلال عدّة أشهر (بدءاً من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل حتى آذار/مارس 2021).

بحسب الاتفاق، سيسمح لجاكارتا بتصنيع اللقاح لاحقاً بالاعتماد على قسم مركز من الجرعات التي تستوردها من الصين.

ونجحت الصين خلال فترة قصيرة بالسيطرة على انتشار فيروس كورونا الذي ظهر في نهاية العام الماضي في مقاطعة ووهان، كما تقول الحكومة، ولكن جهات دولية عدّة تشكك بأرقام الضحايا التي قدمتها بكين.

وحذر ويدونغ خلال المؤتمر أيضاً من التساهل مع الفيروس، قائلاً إن "الصين ما زالت في خطر... إذ هناك 1.4 مليار نسمة من دون مناعة حالياً، كما أن هناك حاجة كبرى لتطعيم الجميع وهذه مهمة تتطلب وقتاً".