منظمة الصحة العالمية: لا دليل على أن علاج بلازما الدم فعال ضد كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
هل تفيد بلازما المتعافين في علاج الإصابات بكورونا؟
هل تفيد بلازما المتعافين في علاج الإصابات بكورونا؟   -   حقوق النشر  Juan Karita/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن استخدام بلازما الدم من الناجين من كوفيد-19 لعلاج مرضى آخرين لا يزال يعتبر علاجًا تجريبيًا، معربة عن قلقها من أن الدعم الأمريكي للعلاج يجعل العديد من العلماء يخشون أن تخرج الدراسات الرسمية عن مسارها.

وأعطت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الضوء الأخضر لما يسمى "الاستخدام الطارئ" للعلاج بموجب صلاحياتها الخاصة لتسريع توفير أدوية تجريبية واعدة أثناء أزمة الصحة العامة. لا يماثل هذا الإجراء الموافقة على أن البلازما آمنة وفعالة، وهناك العديد من الدراسات الصارمة جارية لمعرفة ما إذا كانت تعمل حقًا.

وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية الدكتورة سومية سواميناثان خلال مؤتمر صحفي: "النتائج ليست قاطعة حتى الآن". "في الوقت الحالي، ما زالت هذه الأدلة منخفضة الجودة".

تعد بلازما النقاهة علاجًا مضى عليه قرن من الزمن، إذ تم استخدامه لمحاربة تفشي الإنفلونزا والحصبة في الأيام التي سبقت اللقاحات، وتمت تجربته مؤخرًا أثناء تفشي فيروس إيبولا. عندما يواجه الجسم جرثومة جديدة، فإنه يصنع بروتينات تسمى الأجسام المضادة التي تقوم بشكل خاص بمكافحة العدوى. تطفو الأجسام المضادة في البلازما، الجزء السائل المصفر من الدم، الذي يتم جمعه من الناجين من كوفيد-19 وإعطائه للمرضى المصابين بفيروس كورونا.

وقالت سواميناثان إن منظمة الصحة العالمية تعتبر العلاج بالبلازما تجريبيًا ويجب مواصلة تقييمه، مضيفة أن العلاج يصعب توحيده ويجب جمع البلازما بشكل فردي، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الناس ينتجون مستويات مختلفة من الأجسام المضادة.

وأوضحت: "بالطبع، يمكن للبلدان أن تضع قائمة طارئة إذا شعرت أن الفوائد تفوق المخاطر"، "ولكن هذا يحدث عادة عندما تنتظر المزيد من الأدلة القاطعة"، مؤكدة على عدم وجود دليل على أنها تعمل.

في رسالة تصف إجراءات الطوارئ التي اتخذتها إدارة الغذاء والدواء، قالت كبيرة علماء الوكالة إن العلاج "لا ينبغي اعتباره معيارًا جديدًا للرعاية" لعدوى فيروس كورونا، وأن المزيد من البيانات من الدراسات ستكون متاحة في الأشهر المقبلة.

لكن بالفعل، طلب الكثير من مرضى كوفيد-19 البلازما بدلاً من الموافقة على أن يكونوا جزءًا من دراسة بحثية يخشى العديد من العلماء أنهم لن يحصلوا على إجابة واضحة حول ما إذا كان العلاج يعمل حقًا، وإذا كان يعمل بالفعل، وكيف ومتى يجب استخدامه للحصول على أفضل النتائج.

قال مارتن لاندراي، من جامعة أكسفورد، إنه بينما يقدم العلاج "وعدًا كبيرًا"، لا يوجد حتى الآن دليل على نجاحه. وأوضح أن "هناك فجوة كبيرة بين النظرية والمنفعة المثبتة". وأكد لاندراي، الذي يجري دراسة عن البلازما في المملكة المتحدة ، إذا شارك بضعة آلاف من المرضى في البحث "لكان لدينا الجواب".

من جانبه أكد ستيفن غريفين، الأستاذ المساعد في الطب بجامعة ليدز، إنه لا يزال هناك قدر كبير من عدم اليقين بشأن استجابة الجهاز المناعي لكوفيد-19، مما يجعل أي استخدام محتمل للبلازما في فترة النقاهة أمرًا صعبًا.

وقال غريفين: "يبدو أن الدروس المستفادة من هيدروكسي كلوروكين لم يتم تعلمها"، في إشارة إلى عقار الملاريا الذي وصفه ترامب وآخرون بأنه علاج محتمل لفيروس كورونا.

كما منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تصريحًا طارئًا لهيدروكسي كلوروكين قبل تعليقه بعد أشهر بعد أن أظهرت عدة تجارب أن الدواء لا يعمل ضد كوفيد-19 ويزيد من خطر الإصابة بمشاكل القلب والكلى والكبد وغيرها.

المصادر الإضافية • وكالات