عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لبنان يسجل أكثر من ألف إصابة بكوفيد-19 خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة

محادثة
 المطهر كإجراء احترازي ضد فيروس كورونا في لبنان
المطهر كإجراء احترازي ضد فيروس كورونا في لبنان   -   حقوق النشر  Hussein Malla/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

سجّلت في لبنان الأحد حصيلة قياسية للإصابات اليومية بكوفيد-19 بلغت 1006 حالات، اضافة الى 11 وفاة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للوباء على الأراضي اللبنانية إلى 29 ألفا و303 إصابات و297 وفاة، وفق وزارة الصحة.

وازدادت الإصابات اليومية بكوفيد-19 بعد انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب / أغسطس والذي أوقع 190 قتيلا وأكثر من 6500 مصاب، وقد نُقل قسم منهم إلى مستشفيات تخطّت قدراتها الاستيعابية.

وطالب وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن في تصريح لقناة "الجديد" التلفزيونية السلطات بفرض إغلاق تام جديد لمدة أسبوعين.

وكانت السلطات اللبنانية قد فرضت في 21 آب / أغسطس إغلاقا تاما في البلاد استثنى المناطق التي دمرّها الانفجار، وحظر تجول ليليا.

لكن بعد صرخات احتجاجية أطلقها القطاع الخاص الذي يرزح منذ نحو عام تحت وطأة أزمة اقتصادية غير مسبوقة، تم تخفيف القيود في الأسبوع التالي.

وأثار تخفيف قيود الإغلاق قلق مسؤولي القطاع الصحي.

والسبت أطلق الدكتور فراس أبيض، مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي، المؤسسة الحكومية التي تقف في الصف الأول في معركة التصدي لكوفيد-19، تحذيرا من خطورة وتيرة تزايد الإصابات.

وجاء في تغريدة أطلقها جرّاح الجهاز الهضمي البالغ 52 عاما والذي كسب ثقة اللبنانيين خلال جائحة كوفيد-19 "أرقام كورونا كانت صادمة. الارتفاع في عدد الحالات الجديدة كان متوقعا ولكن ليس بهذه الوتيرة".

وتابع أبيض "لكن الارتفاع الحاد في عدد الوفيات، ومنها شاب في 18 من العمر، هذا الخبر كان قاسيا. ما هي ردة الفعل المطلوبة؟ اليأس ليس بخيار، فالمزيد من العمل امامنا".