عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انعقاد قمة مجموعة العشرين افتراضيا في السعودية بسبب كورونا

السعودية
السعودية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت السعودية الإثنين أنها ستستضيف قمة مجموعة العشرين المزمع عقدها في تشرين الثاني/نوفمبر عبر الإنترنت، بدلا من اجتماع قادة دول العالم الأغنى في الرياض كما كان مقررا قبل أزمة كوفيد-19.

ودفع الوباء المجموعة لعقد كافة اجتماعاتها عبر الفيديو منذ آذار/مارس عندما ترأس العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قمة افتراضية طارئة ناقش فيها قادة العالم الاستجابة العالمية للوباء الذي أودى بأكثر من مليون شخص وضرب اقتصادات دول العالم.

وأفادت المملكة في بيان "ستعقد قمة قادة دول مجموعة العشرين للعام 2020 بشكل افتراضي في موعدها المحدد يومي 21 و22 من شهر (تشرين الثاني) نوفمبر القادم".

وأضاف البيان "ستركز دول مجموعة العشرين خلال القمة القادمة على حماية الأرواح واستعادة النمو من خلال التعامل مع الجائحة وتجاوزها والتعافي بشكل أفضل من خلال معالجة أوجه الضعف التي ظهرت خلال الجائحة وتعزيز المتانة على المدى الطويل".

وسعت المملكة، التي يلقى سجّلها في مجال حقوق الإنسان تنديدات دولية، لتحسين صورتها ودعم الوظائف والاستثمارات قبيل استضافة القمة فاستثمرت في مناسبات رياضية وترفيهية.

لكن مجموعات حقوقية حضت دول مجموعة العشرين على الضغط على المملكة على خلفية قيامها بتكثيف حملتها الأمنية ضد الأصوات المعارضة عبر سجن ناشطات وصحافيين ومعارضين سياسيين.

وانسحب رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو مؤخرا من قمة "أوربان 20" التي تستضيفها السعودية لرؤساء بلديات المدن الكبرى في مجموعة العشرين، على وقع دعوات لمقاطعة الحدث الذي يتزامن مع ذكرى مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وتضررت سمعة الرياض، وخصوصا ولي العهد محمد بن سلمان الذي يسيطر على جميع مقاليد السلطة الرئيسية، بعد مقتل خاشقجي عام 2018 في قنصلية المملكة في اسطنبول.