عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أنباء عن مقتل 28 سوريا موالين لأنقرة في قره باغ وبوتين قلق من وجود مقاتلين أجانب

محادثة
euronews_icons_loading
قصف القوات الأذربيجانية مدفعية الجيش الأرمني أثناء القتال في منطقة ناغورنو كاراباخ ، أذربيجان.
قصف القوات الأذربيجانية مدفعية الجيش الأرمني أثناء القتال في منطقة ناغورنو كاراباخ ، أذربيجان.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قتل 28 مسلحا سورياً موالين لأنقرة على الأقل، يقاتلون مع القوات الأذربيجانية في ناغورني قره باغ، منذ بدء المواجهات مع الانفصاليين الأرمن، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وينتمي القتلى، وفق مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إلى فصائل سورية موالية لأنقرة، وهم من بين أكثر من 850 مقاتلا سوريا نقلتهم تركيا إلى المنطقة المتنازع عليها منذ الأسبوع الماضي.

وتمكّنت وكالة فرانس برس من التحقق من أنه تم إبلاغ عائلات ثلاثة منهم على الأقل بمقتلهم، بينهم قائد مجموعة غادرت بلدة الأتارب في ريف حلب الغربي الشهر الماضي.

وتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي في شمال سوريا الجمعة صور أربعة مقاتلين قالوا إنهم قضوا في المعارك.

وينتمي المقاتلون، وفق المرصد، إلى فصائل سورية موالية لأنقرة، تنتشر في مناطق نفوذها، خصوصاً في شمال محافظة حلب. ويتحدر غالبيتهم من المكون التركماني.

واتهمت يريفان التي تنضوي في تحالف عسكري لجمهوريات سوفياتية سابقة بقيادة موسكو، تركيا بإرسال مرتزقة من شمال سوريا دعماً للقوات الأذربيجانية.

قلق روسي من وجود مقاتلين أجانب في قره باغ

أعرب الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان عن "قلق بالغ" إزاء تقارير تفيد بمشاركة مقاتلين أجانب من الشرق الأوسط في المعارك في قره باغ، وفق بيان للكرملين.

وجاء في البيان الصادر في أعقاب محادثة هاتفية بين بوتين وباشينيان أن "لدى الجانبين قلقا بالغا على خلفية معلومات واردة بشأن انخراط مقاتلي جماعات مسلّحة غير شرعية من الشرق الأوسط في الأعمال الحربية".

من جهتها نفت وزارة الدفاع الأذربيجانية وجود مقاتلين سوريين على أراضيها. وقال مساعد الرئيس الأذربيجاني حكمت حاجييف في مؤتمر صحافي الجمعة "نحن نرفض ذلك تماماً وأذربيجان ليست بحاجة إلى أي مقاتلين أجانب، لأنه لدينا قوات مسلحة محترفة ولدينا أيضاً قوات احتياط كافية".

ولم يصدر أي تعليق رسمي من تركيا حتى الآن إزاء هذه الاتهامات.

وتتكثف الدعوات الدولية للبلدين الجارين لوقف اطلاق النار والبدء في محادثات، في وقت تتصاعد المخاوف من احتمال تحول المواجهات إلى حرب متعددة الجبهات تستدرج إليها القوتان الاقليميتان تركيا وروسيا.

والمواجهات الجديدة التي اشتعلت الأحد الماضي، هي الأكثر عنفا منذ عقود وأودت بقرابة 200 شخص بينهم أكثر من 30 مدنياً.

viber