عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين يدعو وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان لبحث الأزمة في قره باغ

فلاديمير بوتين
فلاديمير بوتين   -   حقوق النشر  Alexei Druzhinin/AP
حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان إلى موسكو الجمعة لمحاولة بدء حوار حول منطقة ناغورني قره باغ الانفصالية التي تشهد معارك بين الجانبين.

وقال الكرملين في بيان صدر في وقت متأخر من مساء الخميس إن "وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا مدعوان إلى زيارة موسكو في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر، لإجراء مشاورات" بوساطة من الخارجية الروسية.

ولم يصدر أي رد من البلدين على الدعوة. وأوضح الكرملين أن بوتين الذي أجرى مباحثات مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، "يدعو إلى إنهاء القتال في ناغورني قره باغ لأسباب إنسانية، بهدف تبادل جثث القتلى والأسرى".

وكان وزير الخارجية الأذربيجاني في جنيف الخميس للاجتماع مع مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وتضم روسيا وفرنسا والولايات المتحدة. وهي مُكلّفة الوساطة الدولية في هذا النزاع المستمرّ منذ أكثر من ثلاثين عاما.

ولم ترشح معلومات عن هذا الاجتماع. أما وزير الخارجية الأرميني، فيتفرض أن يلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف الإثنين في موسكو.

واستمر تبادل القصف بين الانفصاليين الأرمن وقوات أذربيجان في ناغورني قره باغ الخميس، وطال مرتين في بضع ساعات كاتدرائية تحمل رمزية كبيرة، في إشارة سلبية تسبق أول اجتماع وساطة دولية حول هذا النزاع في جنيف.

وتواصل قصف ستيباناكرت، عاصمة إقليم قره باغ الانفصالي، ومناطق مأهولة في أذربيجان طوال اليوم، وفق السلطات المحلية.

ويثير تجدد القتال مخاوف في الخارج من "تدويل" النزاع في منطقة تتداخل فيها مصالح روسيا وتركيا وإيران والغرب، لا سيما أن باكو تحظى بدعم تركي فيما ترتبط موسكو بمعاهدة عسكرية مع يريفان.