عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس السوري يعتبر الحرائق في البلاد "كارثة وطنية"

بشار الأسد يتحدث مع الأهالي في محافظة اللاذقية. 2020/10/13
بشار الأسد يتحدث مع الأهالي في محافظة اللاذقية. 2020/10/13   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد الثلاثاء الحرائق التي التهمت أحراجاً وحقولاً واسعة في سوريا "كارثة وطنية"، خلال قيامه بزيارة لتفقد الأضرار التي نجمت عنها في محافظة اللاذقية في غرب البلاد.

واندلعت فجر الجمعة حرائق ضخمة أتت على آلاف الدونمات من الغابات والأراضي الزراعية، في محافظات اللاذقية الساحلية وطرطوس في الغرب وحمص في وسط البلاد، قبل أن تتمكن فرق الإطفاء بمؤازرة الطوافات العسكرية من إخمادها الأحد.

وأفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا) في تقرير الأحد، عن تدمير أكثر من تسعة آلاف هكتار من الأراضي الزراعية والغابات والبساتين وأشجار الزيتون، الذي اقترب موسم قطافه.

وخلال زيارة له إلى ريف اللاذقية، قال الأسد في حديث صحافي للإعلام الرسمي: "هذه كارثة وطنية بالمعنى الإنساني او بالمعنى الاقتصادي أو بالمعنى البيئي"، واعداً بتقديم الدعم لأهالي المناطق المتضررة الذين فقدوا محاصيلهم جراء الحرائق، وأشار إلى أن الهدف من زيارته هو تقييم الأضرار.

وأكد الأسد أن الدولة ستقوم بحمل العبء الأكبر من هذا الدعم، وهو دعم مادي لتتمكن هذه العائلات من البقاء في هذه الأراضي واستثمارها، مشيراً إلى أن معظم العائلات المتضررة خسرت الموسم الحالي، وهناك عائلات فقدت الأشجار بشكل كلي، وهي بحاجة لعدة سنوات حتى تصبح منتجة وخاصة الزيتون.

واعتبر الأسد أن آثار الحريق ستستمر لسنوات، مشيراً إلى أن الجزء الأكبر من الأضرار طال المناطق الحرجية. وبحسب تقديرات أولية نشرها أوتشا، تضرّرت قرابة 28 ألف أسرة، أي 140 ألف شخص، بمنازلها أو ممتلكاتها أو أراضيها الزراعية.

وأعلنت وزارة الصحة عن وفاة ثلاثة أشخاص في اللاذقية جراء الحرائق، التي تكثر في فصل الصيف في الغابات والأحراج السورية، وسبق أن اندلعت في أيلول/سبتمبر أيضاً حرائق ضخمة أتت على مساحات واسعة في مناطق متفرقة، في أرياف حماة واللاذقية.

viber