عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان عن شرق المتوسط: تركيا ستعطي اليونان "الدرس الذي تستحقه"

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، اليوم، الأربعاء، إن تركيا ستعطي اليونان "الدرس الذي تستحقه" بشأن التوتر السائد في شرقي المتوسط، حيث أرسلت أنقرة مجدداً سفينة للتنقيب عن الغاز.

وقال إردوغان خلال كلمة له في أنقرة "سنمضي في إعطاء اليونان والإدارة القبرصية-اليونانية (...) الردّ الذي تستحقانه في الميدان".

ويأتي كلام الرئيس التركي بعدما أعادت أنقرة إرسال سفينة "عروش ريس" إلى شرق المتوسط على الرغم من معارضة أثينا، ومن ورائها بعض الدول الأوروبية، أعمال التنقيب التركية.

وشهدا شهرا آب/أغسطس وأيلول/سبتمر توتراً كبيراً بين الجارين التركي واليوناني، وذلك منذ العاشر من آب/أغسطس، تاريخ إرسال السفينة التركية لأول مرة إلى المنطقة المتنازع عليها.

وكانت ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية دعتا تركيا أمس "إلى وضع حدّ لأعمال الاستفزاز" التي تمارسها في المتوسط، غير أن أنقرة رفضت الاتهامات ووصفته بالاتهامات التي "تفتقد إلى القيمة".

والعلاقات بين تركيا واليونان من وجهة نظر تاريخية سيئة ولم يساعد اكتشاف "الذهب الأزرق" في تحسينها، بل العكس، زادها سوءاً، على الرغم من أن الطرفين عضوان في حلف شمال الأطلسي.

مقاتلين سوريين في ناغورني قره باغ؟

وفي سياق منفصل، رفض الرئيس التركي الكلام عن وجود مقاتلين سوريين موالين لتركيا وأذربيجان، يشاركون (شاركول) في المعارك التي دارت في إقليم ناغورني قره باغ.

وقال الرئيس التركي "البعض يقول لنا +أرسلتم "مقاتلين" سوريين إلى هناك. ليس لدينا مثل هذه النية (...) لديهم الكثير للقيام به في بلدهم، لن يذهبوا إلى ناغورني قره باغ".