عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: "أهلا بيك" أول تعاون غنائي إسرائيلي-إماراتي يتجاوز مليون مشاهدة

محادثة
euronews_icons_loading
تعاون غنائي إسرائيلي-إماراتي
تعاون غنائي إسرائيلي-إماراتي   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تنتشر مشاهد أغنية "أهلا بيك" التي جمعت المغني الإسرائيلي إلكانو مارتزيانو والإماراتي وليد الجاسم، بين دبي وتل أبيب، لتتجاوز حاجز مليون مشاهد منذ إطلاقها نهاية سبتمبر-أيلول.

باللغات العربية والعبرية والإنجليزية يتبادل المغنيين أداء المقاطع الغنائية، ويخاطب وليد الجاسم الذي كان يرتدي الثوب التقليدي الإماراتي باللون الأبيض، مارتزيانو مرحباً بعبارات "أهلا بيك، سلام ومرحبا". ليرد مارتزيانو وهو يضع نظارات شمسية كبيرة "أهلا بيك، شكرا وأهلا وسهلا". وبدا العمل المصور بتقنيات التصوير السينمائي وكأنه دعوة للسفر بين البلدين.

وينظر أحد المعجبين إلى العمل الغنائي على أنه "ضربة ناجحة".ويضيف في تعليق أدرجه أسفل الأغنية المنشورة في موقع يوتيوب "مع هذه الأغنية، يمكن التماس بالشرق الأوسط الجديد".

وإلى جانب التعليقات المشجعة والمباركة للثنائي، برزت تعليقات المعارضين للتقارب الإسرائيلي-الإماراتي، الذين أبدوا دعماً لفلسطين وشعوراً بـ"الاشمئزاز".

وتحمل كلمات الأغنية وألحانها توقيع دورون ميدلي وهو مؤلف أغنية "توي" للمغنية الإسرائيلية نيتا برزيلاي، التي فازت في العام 2018 بمسابقة الأغنية الأوروبية.

يقول مارتزيانو الفائز بالنسخة الإسرائيلية من البرنامج الغنائي "ذا فويس": "برزت الفكرة لدى مدير أعمالي جلعاد مسامي بعد اعلان اتفاق السلام". ويضيف المغني الإسرائيلي، والذي يتحدث اللغة العربية "هذه لحظة تاريخية". ويشير إلى أن السلام موضوع ثابت تتناوله الأغاني الشعبية في إسرائيل. لكنه يرى أن هذه المرة الأمر مختلف و"أكثر متانة".

وبحسب مارتزيانو الذي يقول إنه تواصل مع الجاسم عبر تقنية "زووم"، تم تسجيل "أهلا بيك" عن بعد، في كل من دبي وإسرائيل، لكن تم تجميع المشاهد في تل أبيب. ويقول "كان التفاهم سريعا".

وينظر مارتزيانو إلى الموسيقى كجسر بين الشعوب، ويعتبر أن تواصل الإسرائيليين والإماراتيين مع بعضهم البعض عبر حسابه على يوتيوب يعدّ "نجاحاً شخصياً" له.

وقال إنه يجري "التخطيط لإقامة حفل موسيقي" مشترك مع الجاسم، لكن لم يتم تحديد موعد بعد بسبب القيود التي يفرضها انتشار فيروس كورونا المستجد.