عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس وزراء ماليزيا السابق مهاتير: من حق المسلمين قتل ملايين الفرنسيين

Access to the comments محادثة
رئييس الوزراء الماليزي السابق مهاتير بن محمد
رئييس الوزراء الماليزي السابق مهاتير بن محمد   -   حقوق النشر  AP Photo/Vincent Thian
حجم النص Aa Aa

قال رئيس الوزراء الماليزي السابق، مهاتير محمد، اليوم، الخميس، إنه من حق المسلمين "قتل ملايين الفرنسيين" وذلك بعد وقت قليل من هجوم استهدف كنيسة في مدينة نيس الفرنسية (جنوب) وأدى إلى مقتل 3 أشخاص وجرح آخرين.

وفتحت النيابة العامة الفرنسية تحقيقاً في الهجوم ومن المرجح أن يتم اعتباره هجوماً إرهابياً.

وبعد هجوم مدينة نيس بقليل، نشر رئيس الوزراء السابق الذي خرج من الحكم في شباط/فبراير الماضي عبر حسابه في تويتر تغريدة أثارت جدلاً واسعاً حول العالم.

وخلال حديثه عن مدرس فرنسي (صامويل باتي) قطع رأسه في الـ16 من تشرين الأول/أكتوبر بسبب عرضه رسوماً للنبي محمد، قال محمد الذي يبلغ من العمر 95 عاماً، إنه "لا يؤيد الهجوم ولكن حق التعبير لا يتضمن شتم الآخر".

وتابع محمد، الذي أثارت تصريحات سابقة له عن المثليين واليهود جدلاً كبيراً في العالم، تابع قائلاً: "بمعزل عن الديانة التي نتحدث عنها، الناس يقتلون عندما يغضبون".

وجاء في التغريدة أيضاً "خلال تاريخهم، قتل الفرنسيون ملايين الناس. كثيرون بين القتلى كانوا من المسلمين. والمسلمون لهم الحق في أن يغضبوا وأن يقتلوا ملايين الفرنسيين بسبب تاريخهم".

وحذف تويتر التغريدة الثانية عشرة من قائمة مؤلفة من 13 تغريدة دوّنها محمد، لأنها لا تحترم قواعد المنصة، ولكنها موجودة في موقع رئيس الوزراء السابق.

وشغل محمد مرتين منصب رئيس وزراء ماليزيا خلال 24 عاماً، ووصف الرئيس الفرنسي بـ"البدائي جداً" وأضاف أنه "على الفرنسيين أن يعلّموا المواطنين احترام مشاعر الآخرين".

وأضاف "بما أننا نتهم كل المسلمين وديانة المسلمين بما يقوم به فرد واحد غاضب، من حق المسلمين معاقبة الفرنسيين".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال بعد قطع رأس المدرس صامويل باتي إن فرنسا "لن تتوقف عن نشر الكاريكاتور، وذلك باسم حرية التعبير، مؤكداً أن الإسلام "في أزمة".

وأثارت تصريحاته موجة من الردود العالمية، خصوصاً في العالم الإسلامي.