عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سيدة جمهورية تعادي السود والمسلمين وتروج لنظريات المؤامرة تفوز بمقعد في الكونغرس

Access to the comments محادثة
مارجوري غرين
مارجوري غرين   -   حقوق النشر  Brynn Anderson/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

مارجوري تايلور غرين، سيدة أعمال جمهورية، عرفت بتبنيها نظريات المؤامرة، خاصة تلك التي تروج لها جماعة "كيو أنون"، أما آخر أخبارها، فهو فوزها بمقعد في مجلس النواب، عن شمال غرب جورجيا، وهو ما يثير التساؤلات، عن مدى تفشي هذه النظريات في عقلية أمريكيين، تمكنوا من إيصال إحدى مروجي هذه الأفكار لتمثلهم في هيئة من شأنها أن تصيغ وتقر قوانين البلاد.

هذه السيدة كانت قد أثارت ازدراء شخصيات من الجمهوريين، خلال منافستها لجراح الأعصاب جون كوان، بعد أن انتشرت تقارير تفيد بأنها من المروجين لحركة "كيو أنون"، والتي من نظرياتها، أن الرئيس دونالد ترامب يقاتل سرا عصابة تبيع الأطفال، مع العلم أن مكتب التحقيقات الفيدرالي شدد على أن هذه الأفكار ترقى إلى مستوى التهديد الإرهابي.

ورغم أفكارها هذه، إلا أن مارجوري فازت بترشيح الحزب الجمهوري في أغسطس الماضي، وحصلت على دعمه، وقال ترامب حينها إنها "نجمة جمهورية مستقبلية".

كما روجت السيناتور عن جورجيا كيلي لوفر لمارغوري خلال حملتها الانتخابية، كذلك بعض من عارضها سابقا، كالنائب عن لويزياننا ستيف سكاليس، حيث قال إنه يريد لقائها والتحدث حول أهدافها فور وصولها إلى واشنطن.

Brynn Anderson/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
مارجوري وكيلي في مؤتمر مع مؤيدين للحزب الجمهوريBrynn Anderson/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

وكان منافسها الديمقراطي كيفن فان أوسدال قد انسحب من السباق الانتخابي لأسباب عائلية، لذا فقد كان فوزها في دائرتها ساحقا.

ويبدو أن صعود مارجوري سيعيد إلى الضوء نظريات مؤامرة، فعلى حد قولها، فإن جورج سوروس، أحد الناجين من الهولوكوست تعاون مع النازيين، ووصفت "كيو أنون" بالمقاتل الذي يستحق أن يُنصت له، وأن المسيرة التي خرج فيها عنصريون بيض عام 2017، وتخللها أعمال عنف، كانت مهمة داخلية، لتعزيز أجندة النخب.

ولم ينج الإسلام من نظريات هذه السيدة، حيث كانت قد كتبت على فيسبوك "هناك غزو إسلامي لمكاتبنا الحكومية"، وحثت أتباع الإسلام والشريعة الإسلامية على البقاء في الشرق الأوسط، بحسب ما ذكر موقع بوليتيكو.

أما عن أصحاب البشرة السمراء فقالت:"إن السود عبيد للحزب الديمقراطي"، وأن الرجال البيض هم أكثر من يتلقى معاملة سيئة في الولايات المتحدة.

وكانت قد تراجعت عن بعض تصريحاتها التي أطلقتها في حملتها الانتخابي، حيث قالت لشبكة فوكس نيوز في لقاء معها في أغسطس الماضي إن "كيو أنون" لم تكن جزءا من حملتها الانتخابية، وأنها اختارت طريقا آخر فور أن تأكدت بأنها كانت قد تلقت معلومات مضللة.

إلا أن السيدة الجمهورية استمرت بنشر معلومات مضللة مثيرة للجدل، ففي سبتمبر، غردت قائلة إن الأطفال غير مضطرين لوضع الكمامة، رافضة بهذا التصريح كافة التوصيات التي أطلقتها مراكز صحية مسؤولة عن مكافحة الأمراض.

كما نشرت على فيسبوك صورة لها تحمل مسدس، وبجانبها صورة للنائبات الديمقراطيات رشيدة طليب وإلهان عمر وأليكساندريا أوكاسيو كورتيز، في محاولة للتشجيع على مهاجمة من تسميهنّ بـ "الاشتراكيات" فعلى حد تعبيرها هم يسعين لتمزيق البلاد، إلا أن فيسبوك حجب الصورة في اليوم التالي، بسبب انتهاكها سياسات النشر.

viber