عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: عروض أزياء مختلطة في السودان للمرة الأولى بعد سقوط نظام البشير

محادثة
euronews_icons_loading
عارضة أزياء سودانية على المنصة خلال عرض في الخرطوم. 2020/10/31
عارضة أزياء سودانية على المنصة خلال عرض في الخرطوم. 2020/10/31   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

شارك عارضون من الجنسين أخيرا في عرضي أزياء مختلطين غير مسبوقين في الخرطوم، في حدث لم يكن في الإمكان تصوّره قبل إطاحة السودانيين العام الماضي بنظام عمر البشير الإسلامي الذي حكم بلادهم لثلاثة عقود.

فخلال الأسبوع المنصرم، سار شباب وشابات في قاعة فندق مطل على الضفة الغربية لنهر النيل الأزرق، وهم يقلدون عارضي وعارضات الأزياء العالميين، وسط تصفيق وصيحات جمهور مختلط من النساء والرجال تحلّق حول ممر غطي باللون الاسود. وكان معظم المتفرجين يصوّرون مشاهد من العرض بالهواتف الذكية.

وقال منظّم العرض خالد أونسه لوكالة فرانس برس وهو يرتدي بزة سوداء: "في العهد البائد كان من الصعب جدا أن تنظم مهرجاناً كهذا، وكان الحصول على ترخيص له من الجهات المختصة ضرباً من الخيال. كانت السلطات ستواجهه بالقمع، لكننا الآن في نظام يكفل الحريات العامة".

في نيسان/أبريل 2019 أطاح الجيش بالبشير بعد أشهر من الاحتجاجات الشعبية، شارك فيها بصورة رئيسية الشباب من الجنسين. واستولى البشير على الحكم بانقلاب عسكري في العام 1989 بمساندة الإسلاميين، وأعلن تطبيق الشريعة الإسلامية.

وقبل يومين من هذا العرض، نظمت نرمين عوض شريف عرض أزياء مختلطاً آخر. وقالت لوكالة فرانس برس وهي ترتدي الزي التقليدي النسائي السوداني: "ما عرضناه هي أزياء يقبلها الجميع، ولا أعتقد أن أي فرد في المجتمع السوداني قد يعترض عليها. في الماضي نظمت عروض أزياء نسائية، لكنّ هذا العرض المختلط الذي يجمع الرجال والنساء هو الأول من نوعه".

وركزت نرمين على عرض تصاميم للثوب السوداني، إضافة الي الزي التقليدي للرجال (الجلباب الأبيض والعمامة). ورافقت مرور العارضين والعارضات أمام الجمهور في فندق قريب من مطار الخرطوم أغنيات تقليدية تؤديها نساء.

وقالت برزة مصطفى، وهي إحدى العارضات: "نريد أن نقدم للعالم ثقافتنا. في الماضي، لم يكن الناس يستوعبون فكرة عرض أزياء، أما الآن فالجمهور يحضر ويتفاعل" مع العرض.

التحرر من القيود

لم تكن سوسن حسن تضع غطاء على رأسها وهي تحضر العرض، وهو ما كان سيعرّضها للتوقيف إبان حكم البشير، وقالت: "هذه أمسية جميلة عرفّتنا على أزياء سودانية يمكن لكل العالم مشاهدتها والتعرّف عليها. طبعا قبل الثورة كنا سنحاكم بقانون النظام العام لو نظمنا مثل هذا العرض. قبل عشر سنوات حضرت محاولة عرض، كان مصير منظّميه والعارضين الذين شاركوا فيه السجن والجلد".

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2019، ألغى مجلس الوزراء السوداني قانون النظام العام الذي فرض في عام 1996، ويختص بالأزياء التي يرتديها الجنسان. وكان هذا القانون يعطي رجال الشرطة سلطة تقديرية تتيح لهم تحديد ما إذا كان الزي فاضحاً، إضافة الى حق تصديق إقامة الحفلات العامة والخاصة.

جزء من التغيير

وقال مصمم الأزياء الرجالية حسام محمد أحمد لوكالة فرانس برس، إن إقامة مثل هذه العروض جزء من التغيير الذي شهده السودان، مضيفا أنه بات في استطاعته أن يظهر للناس تصميماته وهو ما لم يكن ممكناً في السابق.

وقالت رومان جبريل العشرينية التي شاركت في عرض الثوب السوداني، إنها شاركت في عروض أزياء بدولة الامارات، ولكن اليوم بالنسبة لها هو الأجمل، لأن هذه الخطوة لم تكن ممكنه، بسبب النظام السابق.