عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لليوم الثالث على التوالي حصيلة قياسية لإصابات كورونا في أمريكا وبايدن يتعهد بالتصدي للجائحة

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
 اختبار فيروس كورونا في إدارة الصحة في مقاطعة سالت ليك في الولايات المتحدة
اختبار فيروس كورونا في إدارة الصحة في مقاطعة سالت ليك في الولايات المتحدة   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

سجلت الولايات المتحدة حصيلة قياسية جديدة من الإصابات بفيروس كورونا المستجد في يوم واحد فيما تعهد المرشح الديموقراطي جو بايدن بالتصدي للجائحة "في اليوم الأول" له في البيت الأبيض في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية.

وتخطى عدد الإصابات في العالم 49 مليونا وباتت أوروبا البؤرة الجديدة للوباء في الأسابيع الأخيرة مع تسجيلها أكثر من 300 ألف وفاة، أي قرابة ربع حصيلة الوفيات على مستوى العالم.

وأعلنت الولايات المتحدة عن أكثر من 127 ألف إصابة جديدة الجمعة، لليوم الثالث على التوالي من تسجيل أعداد قياسية، في وقت لا تزال عملية فرز الأصوات مستمرة في انتخابات رئاسية حامية.

ولم يعلن عن الفائز بعد لكن بايدن وعد الجمعة بعدم إضاعة أي وقت في التصدي للجائحة في حال فوزه بالانتخابات.

وقال المرشح الديموقراطي "أريد أن يعلم الجميع أنه في اليوم الأول سوف نضع خطتنا للسيطرة على هذا الفيروس موضع التنفيذ".

وجاءت أرقام الإصابات في وقت تظهر النتائج الأولية تقدم بايدن على الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب الذي أصيب بالفيروس وشفي منه في تشرين الأول/أكتوبر لكنه تعرض لانتقادات واسعة على خلفية إدارته للأزمة.

وتقترب حالات الإصابة في الولايات المتحدة بسرعة من عتبة 10 ملايين، مع أكثر من 236 ألف وفاة. وسددت الجائحة ضربة قوية لأكبر اقتصاد في العالم وأفضت إلى ملايين العاطلين عن العمل.

ويعارض ترامب صراحة فرض تدابير إغلاق مشيرا إلى تداعياتها على الاقتصاد. وكثيرا ما تصادم مع خبراء حكومته فيما يتعلق بسياسات مكافحة الفيروس.

وبخلاف بايدن فقد عقد ترامب مهرجانات انتخابية حاشدة قبل اقتراع الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر. وشدد على أن الولايات المتحدة بصدد "السيطرة" على الجائحة الفيروس رغم تزايد أعداد الإصابات.

وأصيب عدد من المسؤولين البارزين في إدارته بالفيروس في الأسابيع القليلة الماضية، كان آخرهم كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز الذي أعلنت وسائل إعلام أميركية في ساعة متأخرة الجمعة أن نتيجة فحصه جاءت إيجابية.

ودفعت الجائحة عشرات ملايين الناخبين إلى التصويت المبكر، سواء عبر البريد أم حضورياً، وذلك لتجنّب طوابير الانتظار في يوم الانتخابات. وتسبّب الكمّ الضخم من بطاقات الاقتراع البريدية في تباطؤ عمليات فرز الأصوات وتأخّر صدور النتائج في العديد من الولايات.

كما أنّ الجائحة أغرقت البلاد في أسوأ أزمة صحّية منذ الإنفلونزا الإسبانية في 1918 وفي أسوأ ركود اقتصادي منذ الكساد الكبير في 1929.

والخميس أعلن رئيس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) جيروم باول أنّ الازدياد الأخير في أعداد الإصابات اليومية بالوباء هو "مدعاة قلق" للاقتصاد.

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب