عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة حديثة تؤكد أن التجمعات من أبرز الأسباب لانتشار فيروس كورونا

Access to the comments محادثة
كورونا فيروس في الهند
كورونا فيروس في الهند   -   حقوق النشر  ا ب
حجم النص Aa Aa

بعد أن بلغ أعداد المصابين بفيروس كورونا الجديد أكثر من 50 مليون شخصا في مختلف أنحاء العالم، أشارت دراسة حديثة إلى أن الوباء ينتشر بشكل أسرع مما كان متوقعا في السابق، مما يؤكد على ضرورة فرض إجراءات أكثر صرامة في مسألة التباعد الاجتماعي وحظر التجمعات البشرية.

وذكر موقع "ميديكال نيوز توداي"، أن وضع قيود مشددة على التجمعات ومنع تواجد أكثر من 10 أشخاص في مكان واحد قد يساهم في كبح استشراء هذا الوباء القاتل الذي حصد حتى تاريخ كتابة هذه الأسطر أرواح أكثر من 1.262.563 .

وقام فريق من الباحثين من معهد "ماساشوستس" للتكنولوجيا بدراسات لقياس كيفية انتشار الوباء في التجمعات الكبرى، وتبين أن هذه التجمعات تساهم بشكل كبير في انتشار مرض كوفيد-19.

ولفتت الدراسة إلى أنه في معظم الأحيان وخلال التجمعات ينتقل الفيروس من شخص مصاب إلى آخر سليم وثالث ورابع، وقد يصيب عشرات الأشخاص المتواجدين في المكان الواحد بسرعة كبيرة مما يؤكد على ضرورة حصر التجمعات وفرض قواعد أكثر صرامة وإجبار المواطنين على الالتزام بها كوسيلة لمواجهة هذا الفيروس.

وبعد أن تابع الباحثون 53 إصابة في ولاية واشنطن، تبين أن جميعهم أصيبوا بالوباء بعد أن اجتمعوا بالشخص نفسه.

هذا وأصيب 33 من أصل 61 شخصا بعد أن تواجدوا مع شخص مصاب في مكان واحد.

ومنذ بداية انتشاره، فرضت السلطات في مختلف أنحاء العالم سلسلة من القيود أجبرت المواطنين على الالتزام بها ومن بينها منع التجمعات، إلا أن هذا القرار سرعان ما تبخر بعد أن قررت دول العالم تخفيف القيود وإعادة فتح البلاد وعودة الحياة إلى طبيعتها.

وتواجه الولايات المتحدة وهي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في العالم، ارتفاعاً حاداً في عدد الإصابات بالمرض، مع أعداد قياسية تُسجّل منذ عدة أيام.

وقد تم تسجيل أكثر من 12.5 مليون إصابة في أوروبا حيث تسببت القيود المفروضة لمكافحة الموجة الثانية من الوباء بموجات من الغضب.

viber