عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيروس كورونا المستجد: وفاة أكثر من 1,2 مليون شخص حول العالم

Access to the comments محادثة
ارتفاع كبير لعدد المصابين بفيروس كورونا في العالم
ارتفاع كبير لعدد المصابين بفيروس كورونا في العالم   -   حقوق النشر  PHILIPPE LOPEZ/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة 1,263,890 شخصا في العالم منذ الإبلاغ عن ظهور المرض في الصين نهاية كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الثلاثاء الساعة 11,00 ت غ.

وأصيب أكثر من 50,907,770 شخصا في العالم بفيروس كورونا المستجد، تعافى منهم 33,121,400 شخص على الأقل حتى اليوم.

وأعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من العدد الفعلي للإصابات، إذ لا تجري دول عدة فحوصا إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبع مخالطي المصابين، تضاف إلى ذلك محدودية إمكانات الفحص لدى عدد من الدول الفقيرة. وسجلت الاثنين 6867 وفاة إضافية و465,514 إصابة جديدة في العالم.

والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة هي فرنسا (548) واسبانيا (512) والولايات المتحدة (489).

والولايات المتحدة هي أكثر البلدان تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها 238,251 وفاة من 10,110,552 إصابة، حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، وشفي ما لا يقل عن 3,928,845 شخصاً في البلاد.

بعد الولايات المتحدة، أكثر الدول تضرراً من الوباء هي البرازيل حيث سجلت 162,628 وفاة من أصل 5,675,032 إصابة، ثم الهند مع 127,059 وفاة (8,591,730 إصابة) والمكسيك مع 95,255 وفاة (972,785 إصابة) وبريطانيا مع 49,063 وفاة (1,213,363 إصابة).

وتعد بلجيكا الدولة التي تسجل أكبر عدد من الوفيات نسبة لعدد سكانها مع 114 وفاة لكل 100 ألف نسمة، تليها البيرو (106) وإسبانيا (84) والبرازيل (77).

وحتى اليوم، أحصت الصين (من دون احتساب ماكاو وهونغ كونغ) رسمياً 4634 وفاة من أصل 86267 إصابة (22 إصابة جديدة بين الإثنين والثلاثاء)، فيما تعافى 81187 شخصا. وأحصت منطقة أميركا اللاتينية والكاريبي حتى الساعة 11,00 ت غ الثلاثاء 413,838 وفاة من أصل 11,673,023 إصابة.

أما أوروبا فسجّلت 311,035 وفاة من أصل 13,031,112 إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا معا 248,791 (10,375,229 إصابة).

وسجلت آسيا 178,001 وفاة (11,126,994 إصابة) والشرق الأوسط 65,666 وفاة (2,777,847 إصابة) وإفريقيا 45,618 وفاة (1,893,627 اصابة) وأوقيانيا 941 وفاة (29947 اصابة).

ونظرا للتعديلات التي تدخلها السلطات الوطنية على الأعداد أو تأخرها في نشرها، فإن الأرقام التي يتم تحديثها خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة قد لا تتطابق بشكل دقيق مع حصيلة اليوم السابق.

أول لقاحات قبل نهاية العام 2020؟

ما زال اعلان مجموعتا "فايزر" الأميركية و"بايونتيك" الألمانية عن تطوير لقاح فعال بنسبة 90% ضد كوفيد-19، يثير آمالا كبيرة.

ورحبت منظمة الصحة العالمية ب"ابتكار وتعاون علمي غير مسبوقين".

ويؤكد الأميركيون الذين أوصوا مسبقا 100 مليون جرعة، أن التلقيح قد يبدأ قبل نهاية السنة، ويأمل الأوروبيون الذين أوصوا 200 مليون جرعة ويتفاوضون للحصول على 100 ألف جرعة أخرى في الحصول عليها مطلع 2021.

وحاليا هناك 259 لقاحا محتملا قيد الدرس وفقا لمعهد لندن للصحة والطب الاستوائي. وتم تعليق تجارب المرحلة الثالثة من لقاح "كورونافاك" الصيني في البرازيل بعد تعرض أحد المتطوعين ل"حادث خطير".

عزل وحظر تجول في أوروبا

وتخضع معظم الدول الأوروبية حيث سجلت أكثر من 13 مليون إصابة، لمستويات مختلفة من العزل وحظر التجول.

وفرضت البرتغال التي دخلت الإثنين حال الطوارىء الصحية، حظر تجول على القسم الأكبر من أراضيها تماما كما رومانيا والمجر.

وفي فرنسا تتفشى الموجة الثانية من الإصابات بسرعة أقل خصوصا في المنطقة الباريسية بعد 10 أيام على العزل. وفي إيطاليا أصبح الوضع الوبائي "خارج عن السيطرة" وفقا لأطباء طالبوا بفرض اغلاق تام مجددا.

وفاة صائب عريقات بكوفيد-19

توفي أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات عن 65 عاما في مستشفى هداسا الإسرائيلي في القدس الثلاثاء جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد حسب ما أعلنت الرئاسة الفلسطينية.

وعانى عريقات المقرب من محمود عباس لسنوات من التليف الرئوي، وخضع في العام 2017 لعملية زرع رئة في مستشفى في الولايات المتحدة. وأثار نقله إلى مستشفى في القدس انتقادات.

معدل بطالة في فرنسا بنسبة 9%

ارتفعت نسبة البطالة في فرنسا في الفصل الثالث لتصل إلى 9% أي 2,7 ملايين عاطل عن العمل.

وسيعقد رئيس الوزراء جان كاستيكس مؤتمرا صحافيا الخميس لا يتوقع ان يعلن خلاله إعادة فتح المتاجر الصغيرة المطالب بها بإلحاح.