عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع كبير في معدلات الانتحار في اليابان ونشطاء يعزون السبب إلى كورونا

سيدة يابانية في شوارع طوكيو
سيدة يابانية في شوارع طوكيو   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أصدرت الشرطة اليابانية بيانات تظهر ارتفاع معدلات الانتحار للشهر الرابع على التوالي في أعلى حصيلة تشهدها البلاد منذ خمسة أعوام.

وطبقاً للبيانات، وصل عدد المنتحرين إلى 2,153 خلال شهر أكتوبر – تشرين الأول الماضي وهي أكبر حصيلة شهرية منذ مايو – أيار عام 2015.

وقال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إن السبب في تلك الزيادة الملحوظة يعود إلى الأزمات النفسية والاقتصادية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا المستجد.

وارتفعت حصيلة الانتحار بين السيدات بنسبة 82,6% مقارنة بنفس الشهر العام الماضي ومقارنة بارتفاع بنسبة 21,3% بين الرجال.

وتعاني النساء في اليابان من ظروف عمل غير مستدامة في قطاع الخدمات وهو من أكثر القطاعات تأثراً بأزمة الوباء.

ويعتبر الانتحار في الثقافة اليابانية عبر العصور وسيلة للتخلص من العار ما يجعلها تتصدر الدول السبع الصناعية الكبرى من حيث معدلات الانتحار.

كذلك يشجب الاعتقاد العام المحافظ اللجوء إلى العلاج النفسي كأسلوب لمواجهة المشكلات الجتماعية والاقتصادية.

ووصلت تلك المعدلات إلى أرقام قياسية بلغت 34,427 حالة عام 2003 وهو ما فرض على الحكومة التدخل لوضع برامج خاصة تهدف إلى الحد من انتشار تلك الظاهرة عام 2007.

viber

وساهمت تلك البرامج في خفض أعداد المنتحرين إلى 20 ألف حالة العام الماضي قبل أن يعود المؤشر في الصعود منذ تأجج أزمة كوفيد-19.