عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الخارجية الألماني ينتقد مقارنة معارضي الكمامات أنفسهم بضحايا النازية

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس
وزير الخارجية الألماني هايكو ماس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

انتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الأحد المحتجين المناهضين لوضع الكمامات والذين يقارنون أنفسهم بضحايا النازية، متهما إياهم بالتقليل من شأن المحرقة و"السخرية" من الشجاعة التي يظهرها الناجون منها.

وجاءت تصريحات ماس بعد أن صعدت شابة إلى منصة خلال احتجاج على قيود فيروس كورونا في مدينة هانوفر السبت قائلة إنها شعرت "تمامًا مثل صوفي شول"، الطالبة الألمانية المناهضة للنازية والتي أعدمها النازيون عام 1943 لدورها في المقاومة.

وشُوهد مقطع فيديو للخطاب أكثر من مليون مرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وتعرض المتحدثة لانتقادات لاذعة.

وكتب ماس على تويتر "أي شخص يقارن نفسه اليوم بصوفي شول وآن فرانك يسخر من الشجاعة التي تطلبتها مواجهة النازيين". واعتبر أن ذلك "يقلل من شأن الهولوكوست ويظهر نسيانًا لا يطاق للتاريخ. لا شيء يربط الاحتجاجات ضد كورونا بأبطال المقاومة. لا شيء".

وفي واقعة أخرى الأسبوع الماضي، خاطبت فتاة تبلغ 11 عامًا حشدا مناهضا لوضع الكمامات في مدينة كارلسروه في غرب البلاد، وشبّهت نفسها بالمراهقة اليهودية آن فرانك لأنها اضطرت للاحتفال بعيد ميلادها بهدوء لتجنب قول جيرانها انها دعت أصدقاء لمشاركتها المناسبة.

وفرانك التي كتبت مذكراتها خلال اختبائها من النازيين في هولندا، تعرضت للخيانة في النهاية وقضت في معسكر اعتقال بيرغن بيلسن في عام 1945.

وأثارت المقارنة غضبًا عارما، ووصفت شرطة كارلسروه ما قالته الفتاة بأنه "غير لائق وبلا معنى".

وأمرت السلطات الالمانية بإغلاق المطاعم والحانات والمراكز الترفيهية والثقافية خلال تشرين الثاني/نوفمبر لكبح الزيادة السريعة في إصابات كورونا، فيما سُمح للمدارس والمتاجر بالبقاء مفتوحة.

ومع تواصل تسجيل أعداد قياسية من الإصابات، يُتوقّع أن تقرر المستشارة أنغيلا ميركل ورؤساء حكومات الولايات الألمانية الست عشرة تمديد الإغلاق أو تشديد القيود، وذلك في اجتماع يعقد الأربعاء.

viber

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي الأحد "لم نصل إلى النتيجة التي كنا نريدها"، مضيفة "لا يزال علينا بذل مزيد من الجهود" لكي نسيطر على الجائحة.

المصادر الإضافية • أ ف ب