عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نشطاء بيئيون يعرقلون أعمال إنشاء مصنع "تيسلا" الأمريكي في برلين...حفاظا على سحال وأفاع

Access to the comments محادثة
أشجار الصنوبر وتتراكم في الموقع المستقبلي حيث تبني شركة السيارات الكهربائية الأمريكية العملاقة تيسلا بالقرب من برلين.
أشجار الصنوبر وتتراكم في الموقع المستقبلي حيث تبني شركة السيارات الكهربائية الأمريكية العملاقة تيسلا بالقرب من برلين.   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

اضطرت مجموعة "تيسلا" الأمريكية لصناعة السيّارات للتوقّف عن استصلاح غابة، لإنشاء موقعها الجديد في ألمانيا بعد أمر قضائي التمسه نشطاء بيئيون بذريعة أن هذا المشروع يهدّد الموطن الطبيعي لسحال وأفاع.

وواجهت الشركة العملاقة لصناعة السيّارات الكهربائية، معارضة من مجموعتين تُعنيان بالحفاظ على الطبيعة رفعتا ضدها دعوى أمام القضاء، احتجاجا على قطع أشجار صنوبر في مساحة 83 هكتارا لتشييد مصنع المجموعة الضخم في غرونهايديه جنوب برلين.

وقد يؤدّي هذا الإجراء إلى تأجيل مخطّطات الشركة، لطرح أولى سيّارتها الكهربائية المصنوعة في المنشأة في تموز/يوليو 2021. وأصدرت المحكمة الإدارية في فرانكفورت الاثنين أمراً بتعليق الأعمال "لفترة مؤقتة" ريثما يتسنّى لها النظر في القضيّة.

ولم يصدر القضاء بعد قراره النهائي في هذه الشكوى المقدّمة من الفرع المحلّي في براندنبورغ لاتحاد الحفاظ على الطبيعة والتنوّع الحيوي (نابو) والرابطة الخضراء.

وتطرّقت الشكوى إلى احتمال تدمير أصناف محمية من سحالي الرمل والثعابين الملساء أو زعزعة بياتها الشتوي. ولطالما شكّلت "تيسلا" هدفا لسهام النشطاء البيئيين على الرغم من الصورة التي تحاول إعطاءها كشركة مراعية للبيئة.

ولم تحصل "تيسلا" حاليا، سوى على رخص مؤقّتة، لبناء أول مصنع لها في أوروبا، وقد باشرت أعمال استصلاح الأراضي والإنشاء على مسؤوليتها الخاصة إذ لم تمنحها بعد السلطات إذنا نهائيا.

وقد سبق أن أوقفت الأعمال في الموقع أكثر من مرّة، ففي شباط/فبراير بسبب مخاوف مرتبطة بالحياة البرّية وتداعيات على إمدادات المياه، وقبل ذلك في مطلع العام بسبب العثور على قنابل تعود لفترة الحرب العالمية الثانية.

وكان مؤسس "تيسلا" الملياردير الأمريكي، إيلون ماسك أعلن قبل مدة أن شركته تطمح لبناء أكبر مصنع في العالم للبطاريات في غرونهايديه إلى جانب مصنع السيّارات.

viber