عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد فوضى الكابيتول.. تويتر يعلّق حساب الرئيس دونالد ترامب ويحذف تغريداته

Access to the comments محادثة
مقر شركة تويتر في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا
مقر شركة تويتر في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا   -   حقوق النشر  أرشيف وكالة الصحافة الفرنسية
حجم النص Aa Aa

في خطوة غير مسبوقة علق موقع تويتر حساب الرئيس الأميركي دونالد ترامب مدة 12 ساعة أمس الأربعاء، إثر نشره اتهامات كاذبة عديد المرات بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وذلك عندما اقتحم مؤيدوه مبنى الكابيتول في واشنطن في أعقاب التجمع الداعم لهذا الرئيس المنتهية ولايته وزرعوا فيه الفوضى ودفعوا الكونغرس لتعليق جلسة المصادقة على فوز جو بايدن بالرئاسة.

وقال الموقع إن انتهاكات ترامب المقبلة سيتبعها حذف مستمر، في حال استمرّ الرئيس المنتهية ولايته في انتهاك قواعد الاستخدام المتعلّقة بالنزاهة المدنية.

وقال تويتر في منشور: "إنّه نتيجة للوضع العنيف غير المسبوق والمستمرّ في العاصمة واشنطن، فقد طلبنا من دونالد ترامب إزالة ثلاث تغريدات نشرت في وقت سابق اليوم، بسبب الانتهاكات المتكرّرة والخطيرة لسياسة النزاهة المدنية"، وحذرا تويتر من أنّه إذا لم تتم إزالة التغريدات، فسيظلّ الحساب مغلقاً.

موقع تويتر
تعليق حساب دونالد ترامب على تويترموقع تويتر

وفي وقت سابق من اليوم ذاته، أزالت شركتا تويتر وفيسبوك ويوتيوب شريطا مصورا لترامب، يحث فيه أنصاره على العودة إلى منازلهم، في وقت ظل يكرّر تصريحات وصفت بالكاذبة بشأن نزاهة الانتخابات الرئاسية.

وكان ترامب نشر ذلك الفيديو بعد أكثر من ساعتين من اقتحام المحتجين مبنى الكابيتول، حيث قطعوا اجتماع المشرّعين خلال جلسة مشتركة للكونغرس بغرفتيه، لتأكيد نتائج المجمع الانتخابي، وفوز الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال فيسبوك في تغريدة على تويتر: "لقد وجدنا انتهاكين لقواعدنا على صفحة الرئيس دونالد ترامب، نجم عنهما تعليق حسابه لمدة 24 ساعة، ما يعني أنّه فقد القدرة على النشر على المنصة خلال هذه الفترة".

وقال جاي روزن نائب رئيس وحدة النزاهة في فيسبوك إنّ "هذه حالة طارئة، ونحن نتّخذ إجراءات طارئة مناسبة، بما في ذلك حذف فيديو الرئيس ترامب". وأضاف في تغريدة على تويتر: "لقد حذفناه لأنّنا نعتقد أنّه يساهم في تأجيج العنف بدلاً من تقليله".

ولطالما اتخذ ترامب تويتر وسيلته المفضلة للتواصل، لتكون منصة لإطلاق مواقفه السياسية والإعلان عن قرارته المثيرة للجدل، بما فيها انتقاد معارضيه، بل وحتى إقالة وزرائه، ناهيك عن مهاجمة غريمه الديموقراطي الفائز والذي لقبه ب "جو النعسان"، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي.