عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد الثلوج...إسبانيا تواجه خطر الجليد في شوارع مدريد بسبب درجات الحرارة السلبية

Access to the comments محادثة
بقلم:  رشيد سعيد قرني  & أ ب
euronews_icons_loading
الثلوج تعم شوارع إسبانيا
الثلوج تعم شوارع إسبانيا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تبذل السلطات وسكان العاصمة مدريد ومناطق آخرى في إسبانيا كل المجهودات لإزالة الثلوج من الشوارع وتقليل المشاكل التي سببها العواصف الثلجية خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتراجعت قوة العاصفة الثلجية فيلومينا ولكنها تمتد نحو المناطق الشرقية للبلاد. ونبه خبراء الطقس إلى أن درجات الحرارة السلبية ستستمر في الانخفاض لعدة أيام.

وشهدت إسبانيا حالة من الجمود يوم السبت بعد أن غطت كميات الثلوج الكبيرة معظم أنحاء البلاد، مما أدى إلى توقف خطوط النقل.

وتباشر المصالح العمومية المختصة عمليات إزالة الثلوج من الطرقات، لكن استمرار درجات الحرارة السلبية التي تحول الثلوج إلى جليد تصعب من المهمة. وتؤثر كميات الثلوج التي تحولت إلى صفائح جليدية على حركة التنقل خاصة بالنسبة للمسنين.

وإدراكًا لهذه الحقيقة، تشكلت مجموعات من السكان لمد يد المساعدة لفرق صيانة الطرقات لإزالة الجليد من الطرقات وتسهيل عمليات الوصول إلى المرافق الأساسية.

"نحن نعيش في هذا الحي. بالأمس، رأينا الوضع على وسائل التواصل الاجتماعي واتفق العديد من السكان على القدوم هذا الصباح لتنظيف الطريق المؤدي إلى محطة الحافلات ومستشفى جريجوريو مارانيون" يقول أخصائي علم النفس روسيو سيدانو. ويضيف "نريد أن يكون الناس قادرين على المشي بأمان، نبذل قصارى جهدنا لجعل الأمور آمنة قدر الإمكان".

من جهته أكد سكرتير جمعية الأحياء المحلية، فيليكس سانش، أنه من الرائع أن تكون قادرًا على فعل شيء لمساعدة العاملين الصحيين. وتابع "لقد قدموا لنا الكثير أثناء فترة الحجر الصحي ويبذلون قصارى جهدهم خلال الوباء، لذا فإن أقل ما يمكننا فعله هو تقديم المساعدة".

حولت الثلوج المباني والساحات الشهيرة في مدريد إلى مناظر جليدية جذبت السكان الذين خرجوا إلى الشوارع وهم يرتدون الكمامات للهو بالثلوج والحصول على بعض الهواء النقي، فيما خرجت عشرات جرافات الثلج إلى الطرقات لإزالة كميات الثلوج وتسهيل الحركة.

viber

أدت العاصفة الثلجية "فيلومينا" إلى مصرع ثلاثة أشخاص.