عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف بدت ووهان الصينية بعد عام على تسجيلها أول وفاة بفيروس كورونا ؟

Access to the comments محادثة
الذكرى السنوية الأولى لاول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا في ووهان
الذكرى السنوية الأولى لاول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا في ووهان   -   حقوق النشر  NICOLAS ASFOURI/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أعلنت الصين قبل عام واحد أول وفاة بفيروس كورونا المستجد في ووهان، وبعد 12 شهرا حصد وباء كوفيد-19 أرواح 1,9 مليون شخص في أنحاء العالم وما زال مستمرا في الانتشار بلا تراجع.

لكن في المدينة الواقعة وسط الصين والبالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة حيث بدأ انتشار الوباء، تم القضاء على الفيروس ويفتخر السكان بعودتها إلى الحياة الطبيعية.

صباح الإثنين، مرّت الذكرى السنوية الأولى لبدء تفشي الوباء مرور الكرام في ووهان حيث ذهب الموظفون إلى أعمالهم بشكل طبيعي فيما عجت المتنزهات بالمشاة في مدينة مصممة على التخلص من وصمها بأنها منشأ الفيروس.

في 11 كانون الثاني/ يناير 2020، أعلنت بكين تسجيل أول وفاة معروفة بفيروس كورونا المستجد وهي لرجل في سن 61 عاما كان يتردد باستمرار على سوق في المدينة يبيع حيوانات برية حية معدة للاستهلاك البشري وارتبط اسمه بالعديد من أولى الإصابات.

وسرعان ما تفشى هذا الوباء في دول العالم حيث أصاب وقتل الملايين.

ولم يعلن اسم أول ضحية معروفة للوباء، إذ كل ما نعرفه أنه رجل في الـ61 من العمر كان يقصد سوق هوانان للتبضع، الذي ما زال مغلقا الإثنين خلف سور طويل.

بعد جدل دام طويلاً، أعلنت الصين الاثنين أن فريق منظمة الصحة العالمية الذي كان من المفترض أن يزورها الأسبوع الماضي للتحقيق في منشأ وباء كوفيد-19 سيبدأ مهمته الخميس، وسط آمال في أن يتمكنوا من زيارة السوق وتعقب الأيام الأولى للفيروس في ووهان.

"المدينة الاكثر أمانا في العالم"

وفي المدينة الواقعة في وسط الصين والتي كانت أول منطقة فرض فيها الحجر الصحي اعتبارا من 23 كانون الثاني/ يناير 2020، كان السكان منصرفين صباح الإثنين إلى اهتماماتهم اليومية الاعتيادية.

وقال ستّيني يدعى كسيونغ ليانشينغ في متنزّه يقصده متقاعدون، بعضهم يضع كمامات، للرقص أو القيام بتمارين رياضية صباحية لوكالة فرانس برس "ووهان هي الآن المدينة الأكثر أمانا في الصين وحتى في العالم".

توجه الموظفون إلى العمل فيما كان آخرون يتجولون على طول الواجهة النهرية، في تناقض حاد للمشهد مع البلدان التي لا تزال خاضعة لعمليات إغلاق وقيود صارمة.

وتابع ليانشينغ "السكان مدركون تماما لتدابير الوقاية، حتى حفيدي يضع كمامة حين يخرج، وعمره لا يتعدى السنتين".

كان أزواج مسنون يرقصون متشابكي الأيدي ويضعون كمامات فيما تلاشى التباعد الاجتماعي تحت شمس الشتاء في حديقة عامة على ضفة نهر يانغتسي.

وقالت تشونغ، وهي امرأة تبلغ 80 عاما، "معظم الإصابات في الصين تأتي من الخارج الآن وبلادنا لديها سيطرة كبيرة على الوباء".

وأضافت "يشعر جميع سكان ووهان بالأمان في المدينة، ونحن نأتي إلى هنا ونرقص بسعادة كل يوم".

وواجهت الصين انتقادات في الداخل والخارج بشأن تعاملها الأوّلي مع الفيروس بما في ذلك محاولات إسكات الأشخاص الذين حاولوا التبليغ عن الوضع الصحي وعدم الإبلاغ عن الإصابات لأيام في أوائل كانون الثاني/ يناير.

وبعد أسبوعين من تأكيد الوفاة الأولى، تم حجر ووهان والمقاطعة المحيطة بها.

وتحاول السلطات الصينية القضاء على سلسلة من البؤر المحلية إذ أبلغت عن 103 إصابات جديدة يوم الإثنين، وهو أعلى رقم منذ تموز/ يوليو الماضي، معظمها في مقاطعة هيباي (شمال).

وتم قطع الطرق المؤدية إليها وإغلاق المدارس في محاولة لاحتواء البؤرة.

وهناك أيضا مخاوف متزايدة من احتمال إلغاء عمليات سفر مئات الملايين من الأشخاص لمناسبة العام القمري الجديد الشهر المقبل، مع تشديد القواعد للحد من عدد الإصابات التي تبقى جزءا صغيرا من الإصابات اليومية التي تسجلها الولايات المتحدة وبريطانيا والعديد من الدول الأوروبية.

وقد بلغ عدد الوفيات الرسمية في الصين بفيروس كورونا المستجد 4634 وفاة.

المصادر الإضافية • ا ف ب