عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لصوص لكن "رحماء".. سرقوا سيارة سيدة مقعدة وحين علموا بحالتها أعادوا الغنيمة مع رسالة اعتذار

Access to the comments محادثة
امرأة مقعدة
امرأة مقعدة   -   حقوق النشر  Zuasthy de Pixabay
حجم النص Aa Aa

"لدينا قلب أيضا، نعتذر، لم نكن نعلم بوضعك الصحي، نعتذر مرة أخرى".. بهذه الكلمات المؤثرة توجه اللصوص إلى ماريا إيلينا باريل البالغة من العمر 56 عامًا بعد أن سرقوا سيارتها في 13 يناير/كانون الثاني من موقف للسيارات في مستشفى دي فينير، في كاربونارا في باري الإيطالية.

RAI via UER
السيدة الإيطالية المقعدة التي سرق اللصوص سيارتهاRAI via UER

استفاق ضمير اللصوص، فقرروا إعادة السيارة إلى صاحبتها بعد أن علموا بحالها، ودوّنوا هذه الكلمات على ورقة لتقديم اعتذارهم إليها.

وعُثر على السيارة بعد أيام من وقوع جريمة السرقة، في 17 يناير/كانون الثاني من قبل الشرطة في فالينزانو في مقاطعة باري جنوب إيطاليا.

RAI via UER
سيارة السيدة المقعدة التي سرقها اللصوصRAI via UER

وتعود السيارة لعائلة باريل التي تعاني من مرض التصلب المتعدد، وسيارتها هي الوحيدة المجهزة بكرسي متحرك ومنحدر يمكن لذوي الاحتياجات الخاصة الصعود والنزول عليه.

وبعد أن نشرت ريتا دامياني، ابنة ماريا نداء استغاثة على مواقع التواصل الاجتماعي في رسالة توجهت من خلالها إلى اللصوص، قائلة "ضعوا أيديكم على قلوبكم وأعيدوها إلينا".

وانتشرت هذه الرسالة كالنار في الهشيم واستهجن الكثيرون جريمة السرقة هذه وما لبث أن وصل صدى النداء آذان الفاعلين، فأعادوا السيارة على الفور.

لتعود الفتاة وتنشر في ما بعد نص الرسالة التي وضعها اللصوص على مقعد السيارة وتشكر جميع من قدم المساعدة.

RAI via UER
رسالة اعتذار تركها اللصوص على مقعد السيارة بعد إعادتها لصاحبتهاRAI via UER

وقالت ريتا دامياني، "هذه السيارة تمثل جناحيها، ساقيها، ووسيلتها الوحيدة لتشعر بالحرية"، وأضافت "أنا ممتنّة للصوص الذين أعادوا السيارة لكنني لا زلت اشعر بالقليل من الحزن".

viber