عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مُشاجرة تحت سقف البرلمان التشيكي بسبب كمامات الوقاية من كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
البرلمان التشيكي
البرلمان التشيكي   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

شهد البرلمان التشيكي مشادة بالأيدي بين نائب رفض أن يضع الكمامة الواقية من الإصابة بكوفيد-19 وآخر حاول إطفاء ميكروفون "النائب المشاكس".

وحضر النائب المستقل لوبومير فولني دون قناع وجه مع زميل آخر، نقاشًا حول طلب الحكومة تمديد حالة الطوارئ الحالية المعلنة بسبب وباء فيروس كورونا المستجد.

في إحدى مساهماته في المناقشة، أساء فولني القول إلى المشرعين الآخرين، مما دفع رئيس تحالف الديمقراطيين الاشتراكيين الشباب، توماس هانزل، إلى محاولة إسكاته عن طريق إيقاف تشغيل الميكروفون.

فاتجه فولني دون ارتداء كمامة إلى رئيس البرلمان محاولا التحدث عبر ميكروفونه، قائلا: "سيد هانزل.. لن أسكت.. لي الحق في الكلام.. أظن أنك تستحق لكمة"، فنتجت عن ذلك مناوشة قصيرة بالأيدي بين فولني والعديد من زملاء هانزل الذين سارعوا لمساعدته.

ووصف رئيس البرلمان راديك فوندراسك سلوك فولني بأنه غير مقبول وأمره بمغادرة الجلسة. كما سترى لجنة التفويض والحصانة بالمجلس كيفية التعامل مع هذا الحادث النادر.

خلال المناقشة، سخر فولني أيضًا من لقاحات فيروس كورونا.

وتم انتخاب فولني كمستقل أثناء ترشحه عن الحزب الشعبوي اليميني المتطرف "الحرية والديمقراطية المباشرة".

تقول الشرطة إنها ستحقق مع فولني ونائبة مستقلة أخرى، ماريان بوجكو، لرفضهما وضع أقنعة الوجه في البرلمان.