آيسلندي يخضع لعملية زراعة ذراعين وكتفين والأطباء يقولون إنه "بصحة جيدة"

مجتزأ من فيديو لوكالة فرانس برس
مجتزأ من فيديو لوكالة فرانس برس Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

كان غريتارسون تعرّض لحادث في العام 1998 عندما كان يعمل في مجاله كمهندس كهربائي، وصعقه التيار العالي أعلى عمود كهربائي، فوقع أرضاً على الجليد، ما تسبب له بأضرار بالغة.

اعلان

قال أطباء في فرنسا أشرفوا على إنجاز عملية زرع ذراعين وكتفين لرجل آيسلندي، إنه بـ"حالة جيدة" و"يتعافى" بشكل جيد نسبياً، مؤكدين أن لا إشارات "جدية" جانبية بعد تسعة أيام من إنجاز الجراحة.

وكان فليكس غريتارسون خضع لعملية جراحية بالغة التعقيد في مدينة ليون الفرنسية في وقت سابق من كانون الثاني/يناير، وذلك بعد نحو عقدين تقريباً على حادث قوي تعرض له.

وشارك في العملية 12 جراحاً ودامت 15 ساعة.

"حياته قد تتغير"

وقال آرام غازاريان، كبير الأطباء الذي أشرف على الجراحة "إعطاء القليل لمن كان يفتقد الكثير لا يقدّر بثمن" مضيفاً "إذا كان بإمكانه فتح مرفقه وليّه كما يجب، فمن شأن هذا الأمر أن يغيّر حياته".

ويعتقد الأطباء أن غريتارسون لن يواجه مشكلة في تحريك كتفيه وذراعيه، غير أنهم لا يجزمون في مسألة تحريك اليدين.

وأشار غازاريان إلى أن عمليات الزراعة عمليات معقدة.

وكان غريتارسون تعرّض لحادث في العام 1998 عندما كان يعمل في مجاله كمهندس كهربائي، وصعقه التيار العالي أعلى عمود كهربائي، فوقع أرضاً على الجليد، ما تسبب له بأضرار بالغة.

وتعرض غريتارسون لكسور ورضوض عدّة ودخل في حالة من الغيبوبة إثر سقوطه. وبعدما استفاق خضع لعدة عمليات جراحية منها زراعة الكبد.

وقالت زوجة غريتارسون إن العملية كان بمثابة "حلمه الأكبر".

وتطلب الأمر سنوات عدة لإيجاد متبرع، وتطوع نحو 50 طاقم طبي في التحضير للعملية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إطلاق نار على مسجد في فرنسا عشية عيد الفطر والشرطة ترفع حالة التأهب

ملامح سياسة الاتحاد الأوروبي الصناعية.. كيف تبدو في الأفق؟

سفير موسكو في باريس يعتبر تصريحات ماكرون الأخيرة حول روسيا "مشكلة استراتيجية خطيرة"