عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بروكسل تشك في أن تكون أسترازينيكا مررت لقاحات كانت مخصصة لها لبريطانيا

من مقر شركة أسترازينيكا في لندن
من مقر شركة أسترازينيكا في لندن   -   حقوق النشر  AP Photo/Kirsty Wigglesworth
حجم النص Aa Aa

أعلنت المفوضية الأوروبية الإثنين أنها ستغيّر استراتيجيتها لحملة التلقيح المبكرة ضدّ كوفيد-19 بحيث تخفض اعتمادها على اللقاح الذي تنتجه أسترازينيكا، وذلك بعد تخلف الشركة البريطانية-السويدية عن التزامها بتسليم الجرعات المتّفق عليها مع الاتحاد الاوروبي.

وقالت رئيسة إدارة الصحة في المفوضية ساندرا غالينا أمام البرلمان الأوروبي إن الشركة ضمنت تسليم 25 بالمئة فقط من أكثر من 100 مليون جرعة تعهّدت بها، لافتة الى أنّ هذا يمثل "مشكلة حقيقية" لدول التكتل الـ27.

وأضافت غالينا أن أسترازينيكا كان سيشكل اللقاح الجماعي للربع الأول، أي الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021، لكنّها اعتبرت عدم قدرة الشركة على تسليم الكميات المنصوص عليها في العقد "أمراً إشكالياً لكل الدول الأعضاء".

وأكّدت غالينا أنّ المفوضية تتطلّع الآن إلى اللقاحات التي تصنعها شركتا بيونتيك/فايزر وجونسون آند جونسون لسدّ النقص في الإمدادات.

كميات مضاعفة

غالينا قالت أيضاً إنه سيكون هناك المزيد من الكميات في الربع الثاني، لأن عقداً جديداً سيدخل حيّز التنفيذ، مضيفة أن بروكسل ستحصل على لقاحات من بيونتيك وموديرنا فقط، وسيكون هناك عقد آخر مع بيونتيك، "أي أنّ الكميات ستكون مضاعفة".

وسلّطت تعليقات غالينا الضوء على التوتّر المتنامي بين أسترازينيكا وبروكسل منذ أن أعلنت الشركة البريطانية في 22 كانون الثاني/يناير وبشكل غير متوقّع عدم تمكّنها من الالتزام بتسليم الكميات المتفق عليها.

وصرح رئيس مجلس إدارة أسترازينيكا أن شركته وعدت فقط "ببذل أقصى الجهود" للوفاء بالالتزام في العقد. لكنّ غالينا اعتبرت أنّ "جداول التسليم ملزمة تماماً عندما يتعلق الأمر بدولة عضو في الاتحاد الأوروبي تطلب اللقاح من الشركة. لذا لا أرى الكثير من جهودك القصوى هناك".

وألمحت إلى شكوك أوروبية بأن أسترازينيكا مرّرت بعض إنتاجها المخصّص للاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا التي أبرمت عقداً منفصلاً مع الشركة، مؤكّدة أنّ "التدقيق" جارٍ بهذا الخصوص. وكشفت غالينا أنّه بموجب عقود الاتحاد الأوروبي مع صانعي اللقاحات، "يحقّ لنا إما استلام المواد أو استعادة (...) المبالغ التي دفعناها".

وخصّصت المفوضية الأوروبية 336 مليون يورو (405 مليون دولار) لشركة أسترازينيكا، لكن لم يتم دفع المبلغ بالكامل بسبب شروط متعلّقة بالتسليم. ولخّصت غالينا الموقف بالقول "إذا لم نستلم اللقاح، لن تستلموا المال من المفوضية".

زيادة الإنتاج

أشادت غالينا بتقنية "إم آر ان آيه" الجديدة المستخدمة في لقاح فايزر-بيونتيك وتقنية مماثلة من قبل موديرنا بسبب مستويات الفعالية "المدهشة" التي تزيد عن 90 بالمئة.

أما أسترازينيكا التي تستخدم تقنية أدينوفيروس فلديها فعالية بنسبة 60 بالمئة، وفقاً للبيانات السريرية التي تمّ تحليلها من قبل وكالة الأدوية الأوروبية. ولفتت غالينا إلى إمكانية تكثيف إنتاج لقاحات فايزر-بيونتيك باستخدام منشآت شركات الأدوية الأخرى مثل شركة سانوفي الفرنسية، التي يواجه لقاحها الخاص ضدّ كوفيد-19 عقبات.

لكنّها شدّدت على أنّ "المشكلة لن تكمن في الحصول على اللقاحات، بل في إعطاء اللقاحات (...) نحتاج الى النظر بسرعة في كيفية تسريع عمليات التلقيح بمجرد توفر الجرعات".

المصادر الإضافية • أ ف ب