عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"الصحة العالمية" تؤكد وجود إصابات كورونا في تنزانيا ورئيس البلاد ينفي

موطنون تنزانيون يقفون أمام بائع جرائد من دون التقيد بإجراءات التباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس كورونا
موطنون تنزانيون يقفون أمام بائع جرائد من دون التقيد بإجراءات التباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس كورونا   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

ذكرت منظمة الصحة العالمية أنّه تمّ التأكيد من وجود حالات إصابة بفيروس كورونا ضمن مسافرين تنزانيين قادمين إلى جنوب أفريقيا، في وقت يواصل رئيس تنزانيا جون ماغوفولي إصراره على خلو بلاده من مرض "كوفيد-19".

وقالت رئيسة منظمة الصحة العالمية في إفريقيا، ماتشيديسو مويتي: إن المسافرين التنزانيين كانوا ذهبوا إلى المملكة المتحدة، مضيفةً أنها لطالما حثّت حكومة دار السلام بتبادل المعلومات حول الوباء، وتعتبر تنزانيا إحدى الدول الإفريقية الثمانية التي لديها نسخة متحورة عن كورونا.

هذا وقلل الرئيس ماغوفولي باستمرار من خطورة الفيروس حتى مع إغلاق الدول المجاورة حدودها وفرض حظر التجول والإغلاق. ولم تعلن السلطات أرقامًا عن الإصابات بالوباء منذ نيسان/أبريل الماضي، حين كشف ماغوفولي أنه طلب سرًا اختبار عدد من العناصر بحثًا عن الفيروس منها ثمرة بابايا وطير سمان ومعزاة وجاءت نتيجتها إيجابية.

وكان معهد ستاتينز سيروم الدنماركي للقاحات، أعلن في شهر كانون الثاني/يناير الماضي عن وجود حالتين من النسخة المتحورة التي ظهرت في جنوب أفريقيا لدى مسافرين من تنزانيا.

وحظرت بريطانيا دخول جميع الوافدين من تنزانيا لوقف انتشار النسخة الجنوب إفريقية من الفيروس، بينما أعلنت الولايات المتحدة في بيان حذرت فيه من السفر الأسبوع الماضي وجود "مستويات عالية جدًا" من "كوفيد-19" في تنزانيا.

وخالفت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في تنزانيا الصمت الحكومي داعية أتباعها إلى حماية أنفسهم. وجاء في رسالة موجهة إلى الأساقفة ورجال الدين المتقاعدين "بلادنا ليست جزيرة معزولة. لدينا كل الأسباب لاتخاذ الاحتياطات والصلاة إلى الله حتى نتمكن من الخروج سالمين من فترة الجائحة هذه".

ويجدر بالذكر أنه تم إصدار قوانين في تنزانيا تحظر نشر معلومات "عن الأمراض القاتلة أو المعدية" دون إذن رسمي، ويقول طبيب في مستشفى عام في دار السلام، طلب عدم الكشف عن هويته: "كوفيد-19 يقتل الناس ونشهد الكثير من الحالات لكن لا يمكننا التحدث عن المرض".

المصادر الإضافية • أ ب