عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أنقرة تتهم حزب العمال الكردستاني بقتل 13 تركياً مخطوفين عُثر عليهم في كهف شمال العراق

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
وزير الدفاع التركي خلوصي أكار
وزير الدفاع التركي خلوصي أكار   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

اتهمت تركيا الأحد حزب العمال الكردستاني بإعدام 13 من رعاياها يحتجزهم في شمال العراق حيث تنفذ أنقرة عملية ضد المتمردين الأكراد.

وذكر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن جنوداً أتراكاً عثروا على 13 جثة في كهف تمت السيطرة عليه بعد اشتباكات عنيفة ضد أعضاء حزب العمال الكردستاني، التنظيم الذي تصنفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون على أنه "إرهابي".

وأعلن أكار في تصريح صحافي "وفق المعلومات الأولية المتوفرة لدينا، قتل أحد المواطنين برصاصة في الكتف بينما قُتل الـ12 الآخرون في الرأس".

ولم يكشف وزير الدفاع عن أي تفاصيل إضافية عن الضحايا، لكن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين أكد أنهم مدنيون.

وعثر على الجثث في منطقة غارا حيث تشن أنقرة عملية ضد هذا التنظيم منذ الأربعاء في مرحلة جديدة من عملية "مخلب النمر".

وأكد حزب العمال الكردستاني الأحد مقتل مجموعة من السجناء، قدموا على أنهم من قوات الأمن التركية، لكنه أشار إلى أنهم قتلوا في غارات جوية نفذتها أنقرة.

وأفاد أكار عن مقتل 48 من أعضاء حزب العمال الكردستاني وثلاثة جنود أتراك منذ بدء العملية الأخيرة يوم الأربعاء.

وتنفذ تركيا تكرارا غارات جوية على قواعد خلفية لحزب العمال الكردستاني في المناطق الجبلية في شمال العراق حيث أقام معسكرات تدريب ومخابئ أسلحة.

وتقوم قوات خاصة أحياناً بعمليات توغل محدودة. ويشن حزب العمال الكردستاني منذ 1984 تمرداً دامياً على الأراضي التركية أوقع أكثر من 40 ألف قتيل.

تثير العمليات التركية توتراً مع الحكومة العراقية لكن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يكرر التأكيد بان بلاده تعتزم معالجة مسألة حزب العمال الكردستاني في شمال العراق إذا كانت بغداد "غير قادرة على القيام بذلك".

viber

في كانون الأول/ديسمبر دعا إردوغان العراق إلى تكثيف معركته على الأرض ضد المقاتلين الأكراد في حزب العمال الكردستاني وذلك خلال استقباله في أنقرة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.