عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تكشف عن مقترح يُجبر المؤسسات على المساواة في الأجور بين الجنسين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المفوضية الأوروبية تكشف عن مقترح يُجبر المؤسسات على المساواة في الأجور بين الجنسين
حقوق النشر  DANIEL LEAL-OLIVAS/AFP
حجم النص Aa Aa

كشفت المفوضية الأوروبية عن خطة لإجبار الشركات على أن تكون أكثر شفافية فيما يتعلق بسلّم الرواتب التي تقدمها لموظفيها وموظفاتها في محاولة لإنهاء فجوة فارق الأجور بين الجنسين.

تريد بروكسل أن يحصل جميع العمال على أجر متساوٍ مقابل تقديم عمل متساو. الإجراءات تلزم الشركات الكبرى بنشر معلومات وبيانات عن فجوة الأجور بين الرجال والنساء داخل مؤسساتها عندما يكون لديها أكثر من 250 موظفًا. وفي هذا الصدد، يحق لجميع العمال طلب معلومات عن الرواتب بالتفاصيل

على الرغم من أن فجوة الأجور بين الجنسين عبر التكتّل المكون من 27 دولة، قد تقلصت إلى 14٪ للأشخاص الذين يقومون بالعمل نفسه بالضبط ، فإن المفوضية الأوروبية تريد القضاء على هذا التفاوت من خلال فرض قواعد محددة لإعلان مستويات الأجور بشكل علني.

لطالما كانت ظروف الأجور ومقاييسها في أوروبا محاطة بالسرية ، مما ساعد على توسيع عدم المساواة وأثبت أنه عقبة كبيرة لأولئك الذين يطالبون بالعدالة في الأجور. وهذه هي النقطة بالضبط التي تريد المفوضية تسليط الضوء عليها. ومن خلال هذا المقترح، إذا فشلت الشركات في القيام بذلك ، فإنها تتعرض لخطر تسديد غرامات مالية ويمكن للعمال المطالبة بتعويض عن التمييز في رواتبهم جراء ذلك.

وتقول هيلينا دالي، المفوضية الأوروبية لشؤون المساواة "كلما زادت الشفافية ، كان الموظفون مرتاحين في عملهم، وسيكون الأمر كذلك بالنسبة لسائر الموظفين وصاحب العمل ، وبالتالي سيكون هناك المزيد من الشعور بحالة الاستقرار والهدوء في مكان العمل.وهذا يعني أيضًا أن الموظفين يقدمون عملا أفضل وجيدا"

وقالت نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية لشؤون القيم والشفافية، فيرا جوروفا: "نحن بحاجة إلى العمل على أن يكون أجر النساء على قدم المساواة مع زملائهن من الرجال حين يقدمون العمل ذاته"

في العام الماضي ، وباستخدام بيانات من مكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي ، قال اتحاد نقابات العمل الأوروبي إنه يتعين على النساء الانتظار 84 عامًا أخرى لتحقيق المساواة في الأجور بين الجنسين. بموجب مقترحات المفوضية ، سيتعين على أصحاب العمل تقديم معلومات حول مستويات الأجور الأولية في إعلان الوظيفة الشاغرة وقبل مقابلة التعيين للوظيفة حيث لن يُسمح لأصحاب العمل بالسؤال عن الأجور السابقة للمتقدمين للوظيفة.

سيُسمح للموظفين بسؤال أصحاب العمل عن متوسط ​​مستويات الأجور حسب الجنس للأشخاص الذين يقومون بنفس العمل. لكن لا يتفق جميع رؤساء الشركات على هذه الخطة الأوروبية. وتقول ربيكا سميث نائب مدير الشؤون الاجتماعية فيمؤسسة Business Europe "من وجهة نظرنا ، فإن ما طرحته المفوضية اليوم ليس معقولًا ولا متناسبًا وهذا هو سبب وجود الكثير من المخاوف، يعني أن هناك صنفا مختلفا من المتطلبات التي تم تضمينها في التشريع تتسبب في متاعب للشركات"

في الاتحاد الأوروبي ، كسبت النساء في المتوسط ​​14.1٪ أقل أجرا في الساعة مقارنة بالرجال في عام 2018. تتراوح الفروق في الدول الأعضاء بأقل من 1.4٪ بالنسبة للنساء في لوكسمبورغ و بأقل من 21.8٪ في إستونيا مقارنة بالرجال. أما في إسبانيا ، تحصل النساء على ما نسبته 11.9٪ أقل أجرا مقارنة بالرجال.

وأشار الاتحاد الأوروبي إلى تأثر النساء بشكل غير متناسب بسبب تداعيات الوباء حيث اضطر بعضهن كثير إلى إضافة المزيد من المهام المنزلية إلى جدول عملهن بسبب إغلاق المدارس ومراكز الرعاية. لكن هذا المقترح سيحتاج إلى موافقة البرلمان والمجلس الأوروبي وسيتعين الانتظار عدة سنوات حتى يدخل حيز التنفيذ.