عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فنانة تبيع "بيت المريخ" الذي لن يسكنه أحد بنحو 500 ألف دولار

من مشروع "بيت المريخ"
من مشروع "بيت المريخ"   -   حقوق النشر  Krista Kim
حجم النص Aa Aa

باعت الفنانة المعاصرة والمصممة اليابانية المقيمة في تورونتو، كريستا كيم، مشروعاً (تصميماً افتراضياً) لبيت على المريخ بنحو 500 ألف دولار، بحسب ما أوردته شبكة سي إن بي سي الأميركية الأربعاء.

المشروع الذي أطلق عليه اسم "بيت المريخ" بيع في الواقع بـ 288 إيثر (إيثريوم) وهي عملة مشفرة تشبه بتكوين باعتمادها على سلسلة الكتل، ولكنها، بعكس بتكوين، مؤلفة من "رموز غير مماثلة" (NFT) أي أنه لا يمكن استبدالها بأخرى.

وكانت كيم قد عرضت مشروعها للبيع بـ 30 إيثر، ولكنها باعته في نهاية المطاف بسعر أكبر من ذلك بكثير وهي ترى أن الطلب على المشروع يشير إلى أن البشرية ستعيش، قريباً، في حياة حيث لتكنولوجيا الواقع المعزز دور أكبر بكثير.

فنون لا هندسة

لا تعتبر كيم عملها عملاً هندسياً بطبيعة الحال، إنما تراه فنياً، وهي تقول في حوار مع إحدى القنوات الأميركية إن "الفنون التي تباع وتشرى في عالم العملات المشفرة تنحصر بملفات فنية افتراضية، من رسوم أو فيديوهات أو موسيقى".

وتعتقد كيم أيضاً "أننا سنعيش في واقع معزز خلال سنتيْن" وتقول إنها عبر تصميم "بيت المريخ" أرادت أن تصنع فناً يذهب أبعد من الفيديو والصورة" وتضيف أنه "يمكن الآن للشاري أن يعيش "تجربة عقارية" هناك".

هذا النوع من الفنون قد يتمّ تجريبه عبر تقنيات عدّة منها مثلاً ارتداء نظارات خاصة لهذا الأمر.

وكان مجال الفن الافتراضي (Digital Art) أوّل القطاعات الذي فتح الأبواب أمام تجارة "الرموز غير المماثلة" إذ هي فريدة بعكس العملات المشفرة، لأنها تحفظ الملكية بطريقة مطلقة.

يذكر أخيراً أن المصممة كريستا كيم أسست في العام 2014 حركة "تكيسم" (Techism) -وقد تجوز ترجمتها بالتكنولوجية (على نسق الانطباعية والسوريالية والواقعية)- وهي حركة فنية تقدّم التكنولجيا الفنية والتجديد التكنولوجي كوسيلة لتطور "الإنسان الرقمي".

المصادر الإضافية • وكالات