عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لقاح أسترازينيكا: وزارة الخارجية الفرنسية تتهم المملكة المتحدة بـ"الابتزاز"

بقلم:  يورونيوز
وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان   -   حقوق النشر  AP Photo/Bilal Hussein
حجم النص Aa Aa

اتهم وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، الجمعة، المملكة المتحدة بـ"الابتزاز" في طريقة إدارتها مسألة تصدير اللقاحات المضادة لكورونا، فيما يبدو استمراراً للتوتر القائم بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بخصوص هذا الملف.

وسئل لودريان إذا ما كان الاتحاد قد خُدع عبر إرسال ملايين الجرعات إلى المملكة المتحدة، بينما لم يلتزم العملاق السويدي-البريطاني، أسترازينيكا، بتسليم الجرعات التي أبرمت عقودها سابقاً، فأجاب "علينا أن نبني علاقة تعاونية، ولكن لا يمكننا أن نتصرف بهذا الشكل".

ورغم أن أسترازينيكا ترفض الاعتراف بأنها لم تحترم العقود المبرمة، دعت فرنسا إلى تشديد إجراءات تصدير اللقاحات، وهو الأمر الذي بدأت به المفوضية الأوروبية منذ الأربعاء، وأثار ردّ فعل لندن سريعاً.

ويتوقع الاتحاد أن يستلم نحو 30 مليون جرعة حتى نهاية آذار/مارس وهذا أقل بكثير من عدد الجرعات المتفق عليها أساساً (120 مليون جرعة). وفيما تعاني الدول الأوروبية من بطء في حملات التلقيح، يبدو أن العملية التي أطلقها بوريس جونسون حققت نجاحاً أكبر بكثير في الداخل البريطاني.

ودعت رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لايين، الخميس، بعد قمة أوروبية عقدت عبر الفيديو، أسترازينيكا إلى تعويض تأخرها عبر تسليم المزيد من طلبيات اللقاحات ضدّ كوفيد-19 إلى الدول السبع والعشرين في الاتحاد الأوروبي قبل البدء بعملية التصدير إلى الخارج.

ماذا قال جان-إيف لودريان تحديداً؟

قال جان-إيف لودريان إن الاتحاد الأوروبي لا يجب أن يدفع ثمن سياسات التلقيح المعتمدة في المملكة المتحدة، وانتقد مقاربة شراء اللقاحات حيث اقترح أن المملكة المتحدة تحت ضغط امام الشارع الداخلي لأنها لا تمتلك عدد الجرعات الكافية لتوزعها كجرعة ثانية.

وتابع لودريان: لقد عملت المملكة المتحدة بفخر كبير لتوزيع الجرعة الأولى ولكنها الآن تواجه مشكلة مع الجرعة الثانية" ثم أضاف "لا يمكنك أن تلعب لعبة الابتزاز.. لا يمكنك أن تلعب بهذا الشكل".

ولم يوضح لودريان تحديداً عن أي نوع من الابتزاز يتحدث ولكن كلامه قد يتردد صداه فيما قاله جونسون سابقاً هذا الأسبوع، حول أن السياسات الأوروبية الجديدة بشأن تصدير اللقاحات من شأنها أن تؤثر سلباً على الاستثمارات في الدول الأعضاء، مضيفاً أن الشركات -وقد تكون أسترازينيكا إحداها- قد تعيد حساباتها في أي استثمارات مقبلة.

ولودريان ليس المسؤول الفرنسي والأوروبي الوحيد الذي دعا إلى تشديد إجراءات تصدير اللقاحات، إذ سبقه في ذلك الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس الخميس. وقال ماكرون إنه يدعم فكرة منع أي تصدير للقاحات إلى خارج الاتحاد ما دامت هناك شركات لم تحترم العقود المبرمة مع المفوضية الأوروبية.

المصادر الإضافية • وكالات