عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل تعيد فتح معبر طابا الحدودي مع مصر

ميناء طابا البري في منتجع جنوب سيناء المصري بالقرب من الحدود مع إسرائيل.
ميناء طابا البري في منتجع جنوب سيناء المصري بالقرب من الحدود مع إسرائيل.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعادت إسرائيل الثلاثاء فتح معبر طابا الحدودي مع مصر بعد أن ظل مغلقا منذ بداية انتشار جائحة كوفيد-19، ما سمح لعدد محدود بالعبور إلى شبه جزيرة سيناء لقضاء عطلة عيد الفصح اليهودي.

وهذه الخطوة هي الأحدث نحو عودة الحياة إلى طبيعتها في إسرائيل التي لقحت أكثر من نصف سكانها البالغ عددهم 9,2 ملايين نسمة ضد فيروس كورونا، وهو أسرع معدل تلقيح للفرد في العالم.

وبدءًا من الثلاثاء وحتى 12 نيسان/أبريل سيتمكن 300 إسرائيلي من المرور عبر طابا للتوجه إلى البحر الأحمر كل يوم.

ومن شروط العبور، أن يكون بحوزة المسافر شهادة تلقيح أو ما يسمى "جواز مرور أخضر" أو شهادة تعافي من الاصابة بالفيروس إضافة إلى نتيجة سلبية لاختبار كورونا قبل أقل من 48 ساعة في كلا الاتجاهين.

تعد شبه جزيرة سيناء المصرية وجهة يحبذها الإسرائيليون لقضاء إجازاتهم وخاصة خلال عطلة عيد الفصح التي بدأت في نهاية الأسبوع. لكن الوباء أدى إلى إغلاق معبر طابا منذ آذار/مارس 2020.

حققت حملة التطعيم الإسرائيلية الناجحة مكاسب في مكافحة الفيروس. وقالت وزارة الصحة إن عدد حالات الإصابة الخطيرة بفيروس كورونا الذي بلغ 800 في نهاية الشهر الماضي، انخفض إلى 467 حالة.

من جهة أخرى حذرت هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيليين من تهديدات إرهابية عالمية خلال فصلي ربيع وصيف 2021، وأتت على ذكر مصر وسيناء على وجه التحديد. وقالت في بيان نشره مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "في أعقاب الانخفاض الذي طرأ على عدد مرضى كورونا من المتوقع أن يزداد حجم السياحة خارج البلاد كثيرًا خلال الأشهر القادمة".

وذكرت هيئة توصيات مكافحة الارهاب بين المناطق التي يمكن أن تعمل فيها تنظيمات جهادية مثل تنظيم الدولة الإسلامية "خلال الفترة القريبة" على ضرب أهداف إسرائيلية "دولًا في الشرق الأوسط يزورها سياح إسرائيليون مثل تركيا والأردن ومصر".

viber

وفي الشرق الأوسط قالت إن هذه التنظيمات "تنشط خاصة في سيناء". وتابعت إن قيادة تنظيم الدولة الإسلامية "وجهت العام الماضي دعوة واضحة إلى عناصر التنظيم في سيناء وسوريا لاستهداف مواطنين إسرائيليين".

المصادر الإضافية • أ ف ب