عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جمعيات رعاية الطفولة تدق ناقوس الخطر بشأن انعكاس وباء كورونا على مستقبل الأطفال في أوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جمعيات رعاية الطفولة تدق ناقوس الخطر بشأن انعكاس وباء كورونا على مستقبل الأطفال في أوروبا
جمعيات رعاية الطفولة تدق ناقوس الخطر بشأن انعكاس وباء كورونا على مستقبل الأطفال في أوروبا   -   حقوق النشر  Francisco Seco/AP
حجم النص Aa Aa

أطلقت الجمعية الأوروبية للدفاع عن حقوق الطفل و الأطفال حملة شعارها "هل بإمكاننا الوثوق بكم" والتي ترمي إلى تقديم المساعدة إلى الأطفال ممن يعتقد أنهم من بين أولى ضحايا وباء كورونا وبشكل خاص في أوروبا.

يساور المنظمة غير الحكومية القلق بشأن زيادة العنف الأبوي المرتبط بالقلق الناجم عن فقدان الدخل أو حالة عدم اليقين بشأن المستقبل المهني. كما تسلط الجمعية الضوء على الصعوبات في الوصول إلى دورات التعلم عن بعد.

تحذر الأمينة العامة للجمعية الأوروبية للدفاع عن حقوق الطفل جانا هيارتسوورث "يوروتشايلد" من أن "طفلًا واحدا من بين كل خمسة أطفال في أوروبا يشعر بالحزن أو الاستياء معظم الوقت". مضيفة " أن هذا الاتجاه يزداد بشكل ملحوظ بين الأطفال ذوي الإعاقة أو أولئك الذين يتعاطفون مع مجتمع مثليي الجنس" مؤكدة أن "الثمن باهظ على الصحة العقلية للأطفال"

كما أدى الوباء إلى تفاقم التفاوتات الموجودة بالفعل. قبل الأزمة الصحية ، واجه 18 مليون طفل الفقر أو التهميش الاجتماعي. قد يكون هذا الرقم قد ارتفع في عام 2020.

أطلقت المفوضية الأوروبية استراتيجية بشأن حقوق الطفل الأسبوع الماضي. وهي تقدم ضمانة للصغار من أجل محاربة هذه الفوارق. تريد المؤسسة الاوروبية أن تحث الدول الأعضاء على وضع سياسات ناجعة للأطفال وتعزيز أنظمة الحماية المتعلقة بهم.

توضح نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية للديمقراطية والديموغرافيا دوبرافكا سويكا "نريد أن يحصل جميع الأطفال في أوروبا على نفس الفرص المتاحة للوصول إلى التعليم والصحة والسكن ، بحيث يمكنهم تناول الطعام وممارسة الرياضة والقيام بأنشطة ثقافية".

الدول الأعضاء مدعوة أيضًا إلى استخدام 5٪ على الأقل من الصناديق الاجتماعية الأوروبية لمكافحة فقر الأطفال. حيث يتعين على الحكومات أيضًا استخدام صناديق التنمية الإقليمية للاستثمار في البنية التحتية الاجتماعية لمساعدة الأطفال المعوزين.، ويعتبر صندوق التحفيز الأوروبي أداة متفعالة أيضا حيث تتيح للسلطات الوطنية المساعدة في مشاريع حماية الطفولة.

وفي هذا الصدد، تقول نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية للديمقراطية والديموغرافيا دوبرافكا سويكا " نحن نعمل من أجل الجيل القادم ونضع الأسس للجيل والسبل الكفيلة لحمايته ومساعدته" مضيفة " مع ذلك ، فإن هذه المقترحات هي مجرد توصيات. الأمر متروك للدول الأعضاء لتقرير ما إذا كانت تريد تحويل طموح المفوضية الأوروبية إلى حقيقة ثابتة"