عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فالنسيا الإسباني يترك الملعب بسبب العنصرية ثم يخسر في الوقت القاتل

لاعبو فالينسيا
لاعبو فالينسيا   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ترك لاعبو فالنسيا أرضية الملعب بعد قرابة نصف ساعة على انطلاق المباراة ضد مضيفهم الأندلسي قادش في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإسباني، وذلك بسبب إهانات عنصرية بحق أحد لاعبيه.

واستخدم فالنسيا تويتر لتوضيح ما حصل في اللقاء الذي عاد واستكمله بعد قرابة ربع ساعة من التوقف ثم خسره 1-2 في الوقت القاتل، كاشفاً أن مدافعه الفرنسي مختار دياكابي كان ضحية لإهانات عنصرية، مضيفاً "كل دعمنا لدياكابي. لا للعنصرية".

وأوضح "اللاعب الذي تعرض لإهانة عنصرية، طلب من زملائه العودة الى الملعب (بعد الانسحاب الموقت) من أجل القتال. الجميع بجانبك مختار".

وتابع "اجتمع الفريق وقرر العودة (الى الملعب) من أجل الدفاع عن ألواننا، لكن نادي فالنسيا يدين بشدة العنصرية بكافة أشكالها. لا للعنصرية".

وتوقف دياكابي عن اللعب في الدقيقة 31 وسار غاضباً باتجاه لاعب قادش خوان كالا قبل أن يتبادلا الصراخ، ثم أشار الفرنسي إلى الحكم بأنه سيترك أرضية الملعب ولحق به زملاؤه.

بعد توقف لقرابة ربع ساعة، عاد لاعبو فالنسيا الى أرضية الملعب لكن من دون دياكابي الذي بقي في غرفة الملابس وتم استبداله بهوغو غيامون، فيما بقي كالا الذي افتتح التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 14 قبل أن يعادل الفرنسي كيفن غاميرو بعد 5 دقائق، ضمن تشكيلة قادش قبل أن يستبدل خلال استراحة الشوطين.

وبدا أن الفريقين سينهيان اللقاء بنفس النتيجة التي انتهى عليها الشوط الأول، لكن بديل كالا بالذات الأرجنتيني ماركوس غوتييريس خطف الفوز الثامن لقادش هذا الموسم في الدقيقة 88، رافعاً رصيد فريقه الى 32 نقطة في المركز الثالث عشر مباشرة خلف فالنسيا بفارق نقطة.