عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التعازي تنهال على العائلة الملكية البريطانية.. ماذا قال العالم عن الأمير فيليب؟

euronews_icons_loading
صورة للأمير فيليب والملكة إليزابيث عام 2011
صورة للأمير فيليب والملكة إليزابيث عام 2011   -   حقوق النشر  Alastair Grant/2011 AP
حجم النص Aa Aa

انهالت التعازي على العائلة الملكية البريطانية بعد الإعلان عن وفاة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابث الثانية ملكة بريطانيا، الملقب بدوق إدنبرة، عن 99 عاماً.

ونعى رئيس الوزراء بوريس جونسون الأمير فيليب قائلاً إنه نال الإعجاب عبر الأجيال في بريطانيا وعبر الكومنولث وحول العالم، وأضاف: "لقد ساعد في توجيه العائلة المالكة والنظام الملكي بحيث يظلان مؤسسة حيوية بلا منازع لتحقيق التوازن والسعادة في الحياة الوطنية".

وكان كير ستارمر، زعيم حزب العمال المعارض، من بين أول المعزين ، مشيرا إلى سجل فيليب الطويل في الخدمة العامة، أولا لدوره في القوات البحرية خلال الحرب العالمية الثانية، ثم خلال أكثر من 70 عاما من الزواج من الملكة. وقال ستارمر في بيان: "سوف نتذكر التزامه وتفانيه غير العاديين تجاه الملكة أكثر من أي شي آخر… لأكثر من سبعة عقود، كان إلى جانبها، كان زواجهما رمزا للقوة والاستقرار والأمل، حتى مع تغير العالم من حولهما، كمؤخرا أثناء الوباء، كانت شراكة ألهمت الملايين في بريطانيا وخارجها" على حد قوله.

كذلك أشاد رئيس الوزراء الأسبق توني بلير الذي كان في السلطة عند وفاة الأميرة ديانا عام 1997، برجل "غالبا ما كان سابقا لعصره"، وقال إنه "سيذكر بصورة خاصة بالطبع لدعمه المميز والثابت للملكة طوال سنوات مديدة، لكن ينبغي الإشادة والاحتفاء به شخصيا كرجل صاحب بصيرة وتصميم وشجاعة".

من جهتها أعربت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجون عن "حزنها" مقدمة التعازي باسمها واسم الإسكتلنديين إلى الملكة والعائلة المالكة. ورأت أن الأمير فيليب سيترك "بصمة عميقة" في اسكتلندا التي كان يقيم معها "روابط عميقة وثابتة" ويقصدها بانتظام لقضاء عطلة في بالمورال.

وفي إيرلندا الشمالية التي تشهد أعمال شغب منذ أكثر من أسبوع، ذكرت رئيسة الوزراء الوحدوية أرلين فوستر أن دوق إدنبرة كان يحظى "باحترام كبير لخدمته النشطة والمخلصة لبلاده ولدعمه الثابت لجلالة الملكة طوال ملكها". وأشارت إلى أنه كان يبدي "اهتماما كبيرا بإيرلندا الشمالية" و"كان له تأثير عميق وإيجابي على الآلاف من شباننا" ولا سيما عبر برنامجه من أجل الشباب "جائزة دوق إدنبرة".

كذلك أثنى رئيس بلدية لندن العمالي صديق خان على "رجل استثنائي كرس حياته للخدمة العامة ولمساعدة الآخرين". وأشار إلى أنه "قاتل أيضا من أجل المملكة المتحدة والحريات العزيزة علينا اليوم خلال الحرب العالمية الثانية".

ردود الفعل الأوروبية والدولية

في الولايات المتحدة أشاد الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش بإخلاص الأمير فيليب للقضايا النبيلة وللآخرين في بيان صدر باسمه وباسم زوجته لورا.

وقال بوش في البيان إن فيليب مثل المملكة المتحدة بكرامة وجلب قوة ودعما لا حدود لهما للملكة، وأضاف:"لورا وأنا محظوظان لأننا استمتعنا بالسحر والذكاء خلال رفقته، ونعلم كم سنفتقده" ، قال بوش.

وأضاف أنه وزوجته يقدمان تعازيهما القلبية للملكة إليزابيث الثانية وبقية أسرة فيليب.

أما في فرنسا فنشر وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي، كليمنت بون تغريدة قال فيها: "الأمير فيليب مثل رمزاً مهماً خلال القرن بالنسبة للمملكة المتحدة"، مشدداً على الصداقة والتعازي تجاه الشعب البريطاني.

من جانبه، ملك السويد كارل جوستاف قال في بيان "شعرنا أنا والملكة بحزن عميق"، وأضاف أن "الأمير فيليب كان صديقا عظيما لعائلتنا لسنوات عديدة، وهي علاقة نقدرها بشدة. وستظل خدمته لبلده مصدر إلهام للجميع".

كما أشاد ملك هولندا ويليم ألكسندر، والملكة ماكسيما، والأميرة بياتريكس بدوق إدنبرة قائلين: "طوال حياته الطويلة، كان متفانياً في خدمة الشعب البريطاني وأداء واجباته ومسؤولياته العديدة..... شخصيته المفعمة بالحيوية لطالما تركت انطباعا لا ينسى".

في بلجيكا قال الملك فيليب والملكة ماتيلد إنهما "حزينان" لوفاة الأمير، وقالا: "نود أن نعرب عن أعمق تعازينا لصاحبة الجلالة الملكة والعائلة المالكة البريطانية وشعب المملكة المتحدة".

وعبر كل من رئيس الوزراء الأيرلندي ميشيل مارتن ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين عن حزنهما وقالا إن أفكارهما ودعواتهما وتعاطفهما الصادق مع العائلة المالكة و شعب المملكة المتحدة في هذه اللحظات.

وقال السفير الألماني في المملكة المتحدة، أندرياس ميكايليس ، في تغريدة على تويتر، إن الأمير فيليب "سيفتقد بشدة"، وأضاف: "إنه لشرف عظيم أنه زار ألمانيا في مناسبات عديدة وساعدنا في تطوير شراكة وثيقة للغاية بين المملكة المتحدة وألمانيا".

وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن الدوق "يجسد جيلًا لن نراه مرة أخرى أبدًا"، وأضاف: "لما يقرب من 80 عامًا، خدم الأمير فيليب تاجه وبلاده ودول الكومنولث" ، مشيرًا إلى أنه كان "راعيًا أو رئيسًا لما يقرب من 50 منظمة في أستراليا".

وأشاد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بـ حياة الأمير المهنية المتميزة في الجيش كما وصفها، وأشاد بالعديد من مبادرات الأمير لخدمة المجتمع".

عربياً، قالت وكالة أنباء الإمارات إن رئيس الدولة خليفة بن زايد آل نهيان أرسل برقية تعزية إلى الملكة إليزابيث الثانية، كذلك بعث رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محمد بن زايد آل نهيان برقيتي تعزية مماثلتين.