عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مراسم ملكية وعسكرية مهيبة لتشييع جنازة الأمير فيليب.. إليكَ التفاصيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
قلعة وندسور حيث تقام مراسم تشييع جنازة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية
قلعة وندسور حيث تقام مراسم تشييع جنازة الأمير فيليب زوج الملكة إليزابيث الثانية   -   حقوق النشر  Frank Augstein/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أنهى جنودٌ بريطانيون من سلاح الجو والبحرية والمشاة، اليوم الجمعة، استعدادتهم للمشاركة في جنازة دوق أدنبره، الأمير فيليب، بمراسم عسكرية تمجّدُ ذكرى وفاة صاحب السمو الملكي الذي كان أيضاً أحد المحاربن القدامى في الحرب العالمية الثانية.

وسيشارك في مراسم جنازة الأمير فيليب، في قصر وندسور، يوم غدٍ السبت، أكثر من سبعمائة عسكري من القوات البحرية والبرية الملكية ومن حرس الشرف لمختلف التشكيلات العسكرية البريطانية، و"يتماشى برنامج الجنازة مع الرغبات الشخصية لصاحب السمو الملكي. هذه المناسبة ستكرم وتحتفل بحياة الدوق، وأكثر من 70 عامًا من الخدمة للملكة والمملكة المتحدة والكومنولث"، كما جاء في بيان للعائلة المالكة.

وتحولُ القيودُ المفروضة بسبب فيروس كورونا، دون مشاركة ثمانيمائة من المعزين الوارد ذكرهم ضمن برنامج الجنازة، في المراسم داخل كنيسة سانت جورج، حيث سيشارك فقط ثلاثون شخصاً، في مقدمهم الملكة إليزابيث الثانية وأبناؤها الأربعة.

الأمير فيليب، الذي توفي في 9 نيسان/أبريل الجاري، عن عمر يناهز 99 عامًا، كان شارك في وضع برنامج الجنازة التي سيتجلّى فيها عمق ارتباطه بالبحرية الملكية وعلاقته بالحياة العسكرية وتعلّقه بسيارة "لاند روفر ديفندر"، ذلك أن فيليب قاد لعقود طُرزاً مختلفة من هذه السيارة ذات الدفع الرباعي، إلى أن أُجبر على التخلي عن رخصته في العام 1997 إثر حادث مروري، وسيتم نقل جثمانه إلى الكنيسة الصغيرة على سيارة "لاند روفر" أشرف هو بنفسه على تعديلها بحيث تمّ طلاؤها باللون الأخضر العسكري، كمالا تمّ تعديل هيكلها بحيث يصار إلى وضع النعش داخلها ويبقى ظاهراً للعيان.

أبناء الملكة الأربعة؛ الأمير تشارلز والأميرة آن الأمير أندرو والأمير إدوارد، سيسيرون خلف الجنازة، وكذلك الحال بالنسبة للأحفاد؛ الأمير وليام والأمير هاري، لكنّ لن يسيرا جنباً إلى جنب، وسينضم إلى الأخوان اللذان توتّرت علاقتهما إثر قرار هاري بالتخلي عن الواجبات الملكية والانتقال إلى كاليفورنيا، ابن عمتهما بتر فيليبس، نجل الأميرة آن.

وقد لا يفوت وسائل الإعلام التذكير بصورة ويليام وهاري حين سارا تخلف نعش والدتهما الأميرة ديانا في العام 1997 برفقة جدهما فيليب، حينها كان عمر ويليام 15 عاماً وعمر شقيقه 12 عاماً.

وحينما يتم نقل النعش إلى داخل الكنيسة، سيتقدم ويليام على شقيقه حيث تصل العائلة المالكة في أزواج، وكما هو مقرر سيرتدي الرجال الملكيين معاطف رسمية طويلة مع ميدالياتهم، أما النساء فسيرتدين فساتين صباحية.

وستعزف فرق القوات المسلحة الموسيقى الجنائزية قبل بدء مراسم الجنازة، أما داخل الكنيسة الصغيرة، سيطلق عناصر من البحرية الملكة "أكشن ستيشنز" وهو عبارة عن إنذار ينبّه البحارة للاستعداد للمعركة، فقد كان فيليب قضى ما يقرب من 14 عامًا في البحرية الملكية وشارك في أنشطة عسكرية في البحر الأبيض المتوسط ​​والمحيط الهندي والمحيط الهادئ خلال الحرب العالمية الثانية.

وإلى جانب أبناء وأحفاد فيليب، سيكون من ضمن الثلاثين شخصاً المشار إليهم سابقاً، عددٌ من كبار أفراد العائلة المالكة والعديد من الأقارب الألمان، ويجدر بالذكر أن أصول الأمير أندرو، والد الأمير فيليب، تعود إلى الأسرتين الملكيتين اليونانية والدنماركية فهو الابن الأصغر لملك اليونان جورج الأول، أما والدته فهي الأميرة أليس، أميرة باتنبيرغ، وهي ابنة الأمير لويس، أمير باتنبيرغ، وشقيقة إيرل ماونتباتن، وابنة حفيدة الملكة فيكتوريا.

المصادر الإضافية • أ ب