عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أول سيارة اشتراها الأمير فيليب أصبحت قطعة أثرية ملكية سريلانكية

euronews_icons_loading
سيارة أوستن لعام 1935 التي استخدمها الأمير البريطاني فيليب أثناء تعيينه في سريلانكا كقائد بحري في البحرية الملكية.
سيارة أوستن لعام 1935 التي استخدمها الأمير البريطاني فيليب أثناء تعيينه في سريلانكا كقائد بحري في البحرية الملكية.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أصبحت السيارة التي يبلغ عمرها 90 عاماً تقريباً والتي كانت للأمير البريطاني الراحل فيليب محور متحف على شاطئ البحر في سريلانكا.

كان دوق إدنبرة، الذي ستقام جنازته يوم السبت، من عشاق السيارات، اشترى ستاندرد ناين 1935 مقابل 12 جنيهاً عندما كان مقره في كولومبو مع البحرية البريطانية في عام 1940.

قال سانجيف غاردينر، الذي احتفظ بالسيارة في فندق جالي فيس في كولومبو: "عندما عاد في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، جاء ورأى السيارة، وقال لي أتمنى أن تعمل المكابح. لم تكن تعمل حينها".

وفقًا لغاردينر، قال الأمير إن ستاندر كانت أول سيارة اشتراها. كما أصبح راعياً لنادي ستاندر موتور كار. .

شيد فندق غاردينر، وهو أحد أقدم الفنادق في المستعمرة البريطانية السابقة، متحفاً حول السيارة الفضية والسوداء، ليستمتع الضيوف والسياح.

سيارات ملكية

عند الشراء، يبدو أن الأمير لم يتمكن من تخفيض السعر المطلوب للسيارة المستعملة، على الرغم من أنه تمكن من الحصول على خطة سداد من قسطين متساويين خلال شهر.

وفقًا لسجلات المتحف، قاد السيارة أولاً من كولومبو إلى قاعدة بحرية في ترينكومالي، على بعد 260 كيلومتراً (160 ميلاً).

تم شراء السيارة من قبل والد غاردينر سيريل في أوائل خمسينيات القرن الماضي.

وقال غاردينر إن والده أعار العائلة المالكة سيارة كاديلاك التي استخدمتها الملكة إليزابيث والأمير فيليب خلال زيارتهما الرسمية الأولى لسريلانكا في عام 1954.

كان الأمير فيليب، الذي توفي الأسبوع الماضي عن عمر يناهز 99 عاماً، معروفاً بحبه للسيارات وغالباً ما يختار القيادة بنفسه.

لكن في عام 2019، تخلى عن رخصة قيادته عن عمر يناهز 97 عاماً بعد حادث تصادم قلب سيارته وأصاب شخصين آخرين.

خلال موكب جنازة دوق إدنبرة يوم السبت، ستحمل سيارة لاند روفر ديفندر المصممة حسب الطلب والتي ساعد في تصميمها نعشه إلى قلعة وندسور.

المصادر الإضافية • ا ف ب