المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسلمون يطلقون وسم #لا_تلمس_حجابي للتنديد بمقترح قانون يمنع الأطفال من ارتداء الحجاب بفرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
متظاهرون مسلمون يرفعون لافتات خلال مظاهرة مناهضة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
متظاهرون مسلمون يرفعون لافتات خلال مظاهرة مناهضة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.   -   حقوق النشر  أ ف ب

انتقد نشطاء على شبكة الإنترنت مقترحات تقدم بها نواب فرنسيون لمنع الأطفال من ارتداء الحجاب في الأماكن العامة الفرنسية من خلال وسم #لا_تلمس_حجابي بعد أن صوت الشهر الماضي، مجلس الشيوخ الفرنسي، على هذا القانون الذي طرح جدلا كبيرا في البلاد.

وبموجب ما أسمي في فرنسا بالقوانين التي تستهدف الإسلام والمسلمين، أقرت التعديلات القانونية كذلك، بمنع الأمهات المسلمات من ارتداء الحجاب عند مرافقتهم للأطفال إلى حمامات السباحة أو في الرحلات المدرسية. وستحتاج هذه المقترحات القانونية الجديدة، قبل دخولها حيز التنفيذ، إلى تصويت الجمعية الوطنية الفرنسية بالأغلبية.

في العام 2010، كانت فرنسا أول دولة غربية تحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة. ولطالما شكل ارتداء الحجاب وغطاء الرأس موضوع نقاش دام لعقود في البلاد.

وتأتي الاقتراحات الأخيرة في الوقت الذي تحاول فيه فرنسا استحداث ما يسمى بقانون "مناهضة الانفصالية"، الذي يهدف إلى تعزيز القيم العلمانية للبلاد.

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد أعرب في وقت سابق عن اعتقاده بأن الحجاب لا يتماشى مع المثل الفرنسية، وأن حظر تغطية الوجه من شأنه تمكين المرأة من تقرير مصيرها وممارسة حقوقها بشكل كامل.

وسيحظر القانون الجديد "أي علامة دينية بارزة في الأماكن العامة قد تشير إلى أن المكانة التي تشغلها المرأة أدنى مقارنة بالرجل.

وبهذا القانون، أثارت فرنسا مجددا غضبًا دوليًا على وسائل التواصل الاجتماعي حيث انتقد مستخدمون عبر وسم #لا_تلمس_حجابي#HandsOffMyHijab قرارات فرنسا تجاه الإسلام. واعتبر العديد من المستخدمين القانون يستهدف الأقلية المسلمة في فرنسا.

كما نشرت الرياضية الأولمبية ابتهاج محمد على إنستغرام تدوينة تشير إلى أن تعديل مجلس الشيوخ يشير إلى أن "الإسلاموفوبيا تتعمق في فرنسا".

وفي بيان صدر الشهر الماضي، حذرت منظمة العفو الدولية أيضًا من أن مشروع القانون المقترح يمثل "هجومًا خطيرًا على الحقوق والحريات في فرنسا".

وقالت المؤثرة الصومالية روضة محمد ليورونيوز إن مشروع القانون المقترح "مدمر". وأضافت "لطالما استخدمت النساء المسلمات كرقاقة من قبل السياسيين لكسب الأصوات، ونحن نشعر بالفعل بضغط كبير من مجتمع أوسع".

viber

وتابعت محمد "الآن سنحرم من حريتنا الدينية من خلال هذا القانون المقترح، لا أحد يأخذ في الاعتبار كيف سيؤثر ذلك على حياتنا، علينا أن ندفع الثمن باستمرار".