عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المعارض الروسي نافالني يقاضي سلطات السجن بسبب قراءة القرآن

زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني
زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن زعيم المعارضة الروسي المسجون أليكسي نافالني، الثلاثاء، أنه سيقاضي إدارة السجن بعد أن حجبوا عنه نسخة من المصحف كان ينوي دراسته أثناء قضاء فترة حكمه في سجن خارج موسكو.

ويضرب نافالني عن الطعام منذ أسبوعين، احتجاجًا على رفض إدارة السجن دخول طبيبه لفحصه خلف القضبان بعد أن أصيب بألم شديد في الظهر والساق. إلا أنه أشار في منشور نشره الثلاثاء على تطبيق "إنستغرام"، أن أول دعوى قضائية ستكون ضد مسؤولي السجن وتتعلق بالقرآن الكريم بعد حجبه عنه.

وقال نافالني "المشكلة أنهم لا يمنحونني مصحفا، وهذا ما يثير استيائي"، مشيرا إلى أن دراسة "القرآن بعمق" كانت واحدة من الأهداف التي وضعها لنفسه بهدف "تحسين الذات" أثناء وجوده في السجن.

وأضاف أنه لم يُسمح له بالاطلاع على أي من الكتب التي أحضرها أو طلبها خلال الشهر الماضي، لأنه يجب "تفتيشها بحثًا عن التطرف"، ما يشير المسؤولون إلى أنها عملية تستغرق ثلاثة أشهر.

وأردف أنه لهذا السبب قام بكتابة التماس آخر إلى رئيس السجن ورفع دعوى قضائية. قائلا إن "الكتب هي كل شيء لدينا وإذا اضطررت إلى رفع دعوى من أجل حقي في القراءة، سأفعل".

وتم اعتقال نافالني، العدو اللدود للكرملين في يناير/كانون الثاني لدى عودته من ألمانيا في مطار شيريميتييفو في موسكو، بعد أن قضى فترة 5 أشهر في مستشفى في ألمانيا يتعافى من التسمم بغاز الأعصاب الذي يلقى باللوم فيه على الكرملين.

وكان الناشط في مجال مكافحة الفساد (44 عاما) ملاحقا منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر من قبل سلطات السجون الروسية التي تأخذ عليه انتهاكه شروط عقوبة صادرة في حقه مع وقف التنفيذ في العام 2014.