عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

موسكو تعلن مقتل 200 مقاتل على الأقل في قصف جوي نفذه الجيش الروسي في سوريا

أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  Baderkhan Ahmad/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلن الجيش الروسي هذا الاثنين مقتل "نحو 200 مقاتل" في عملية قصف جوي نفذها في سوريا، واستهدفت قاعدة تضم "إرهابيين" شمال شرق مدينة تدمر. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان عبر فيسبوك "بعد التحقق من مصادر عدة من موقع الأهداف الإرهابية نفذت القوات الجوية الروسية ضربات عدة دمرت خلالها مخبأين وقتلت 200 مقاتل".

وأضافت أن العملية دمرت "24 شاحنة بيك آب مزودة برشاشات ثقيلة ونحو 500 كيلوغرام من الذخيرة ومكونات لصنع عبوات ناسفة". لم يحدد البيان الصحافي الجماعة الإرهابية المستهدفة ولا تاريخ العملية. وقال الجيش الروسي إن الهدف كان "قاعدة مموهة" تتدرب فيها "مجموعات إرهابية" لتنفيذ عمليات في سوريا وتصنيع متفجرات.

وأضاف أن "تشكيلات مسلحة غير شرعية" خططت لشن هجمات على مبان سورية عامة "من أجل زعزعة استقرار الأوضاع في البلاد مع اقتراب الانتخابات الرئاسية" المقررة في 26 أيار/مايو.

هذه الانتخابات هي الثانية منذ العام 2011 واندلاع النزاع المدمر الذي خلف أكثر من 388 ألف قتيل ودفع بملايين السوريين للنزوح داخل البلاد حيث يعيشون في مخيمات تعيسة أو إلى اللجوء إلى الخارج.

حصلت سوريا برئاسة بشار الأسد منذ العام 2015 على الدعم العسكري الحاسم الذي قدمته لها موسكو ومكّنها من استعادة معظم الأراضي التي فقدتها. وأكدت وزارة الدفاع الروسية الاثنين أن "الإرهابيين" يتدربون في عدة معسكرات في مناطق لا يسيطر عليها النظام السوري "بما في ذلك منطقة التنف الخاضعة لسيطرة القوات الأمريكية".

ومنذ أيام حثّت عدة منظمات حقوقية روسية في تقرير نشرته الجمعة الروس إلى "تحمّل مسؤولياتهم" تجاه ما قالت إنّها "جرائم" ارتكبتها القوات الروسية في سوريا منذ تدخلها العسكري هناك في العام 2015. وصدر التقرير، الأول الذي تخصصه منظمات روسية غير حكومية عن سوريا، لمناسبة الذكرى العاشرة للنزاع السوري، ويهدف إلى إلقاء الضوء على موضوع ضحايا العمليات العسكرية الروسية، المحظور في وسائل الإعلام الموالية الكرملين.

المصادر الإضافية • أ ف ب